04:06 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر

    بيدرسون يوجه اتهاما مباشرا لدمشق بزعزعة الاستقرار في ليبيا

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    حمل المبعوث الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، دمشق مسؤولية التصعيد في ليبيا، بذريعة أن "المرتزقة السوريين يقاتلون مع أطراف مختلفة في النزاع الليبي".

    في موقف غاية  في السخرية والغرابة تحاول الولايات المتحدة تحت غطاء الأمم المتحدة جر سوريا إلى القضية الليبية للضغط على السلطات السورية وإبتزازها.إذ تناسى السيد بيدرسون أنه عندما بدأت الأزمة السورية، كان العديد من المرتزقة الليبيين يقاتلون في سوريا إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة مقابل المال. فهل يعي بيدرسون مايقول،وهل تسعى الولايات المتحدة بهذه الطريقة إلى إلقاء اللوم على سوريا في التصعيد الحاصل في ليبيا،وماهو مبتغاها الرئيس.

    كيف ينظر الجانب الليبي إلى ما أتى عليه السيد بيدرسون من تقدير للأوضاع في ليبيا؟

    في ظل تحميل دمشق مسؤولية الأحداث ليس فقط في سوريا ، بل أيضًا عن الصراع الليبي؟ كيف ستدافع سوريا عن مصالحها الوطنية؟

    المتحدث الرسمي بإسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري قال:

    «الأزمة الاقليمية على مستوى المنطقة بدأت تتجه في منحى آخر وبعض الدول تسعى لتحقيق إنجازات سياسية. بيدرسون يحاول إتهام النظام السياسي في سورية والقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بعدم شرعية مايقومان به من محاربة الإرهاب والدفاع عن السيادة الوطنية، وضخ هذه الإتهامات للرأي العام الدولي هدفه الإيحاء بأن الأنظمة السياسية في سورية وليبيا تتسبب في أزمة وفوضى أمنية في المنطقة،لكن في الحقيقة من تدخل في المنطقة عام 2011 هو من تسبب بهذه الأزمة وبكل هذه الفوضى ووظف الليبيين للقتال في سورية والآن يوظف السوريين للقتال في ليبيا».

    الخبير بالشأن العسكري الإستراتيجي الدكتور محمد كمال الجفا قال إن:

    «الطلائع الأولى للمقاتلين الأجانب والعرب الذين جاؤوا سورية ضمت عددا كبيرا من الليبيين، إذ قام مهدي الحاراتي بتأسيس "لواء الأمة"، وشكلت عدة كتائب منها "كتيبة  البتار" و"كتيبة درنة" وكان لهؤلاء دورا أساسيا في معارك وادي الضيف ومحاصرة القوات العسكرية السورية منذ بداية العام 2011، ونذكر الكتيبة  الخضراء وجيش المجاهدين وفيهما عدد كبير من القادة والمقاتلين الليبيين.هؤلاء أتوا بضوء أخضر من الولايات المتحدة عبر تركيا، والآن تم عكس الإتجاه من سورية إلى ليبيا، وتصريح بيدرسون هذا جاء بعد حدث هام أثار جنون الولايات المتحدة».

    التفاصيل في التسجيل الصوتي…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook