18:28 GMT16 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    ترامب: قواتنا ستغادر حقول النفط السورية عندما يتمكن الأكراد من السيطرة علىها

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 55
    تابعنا عبر

    القوات الأمريكية المتمركزة في مناطق حقول النفط في شمال سوريا ستغادر مواقعها عندما يتمكن الأكراد من السيطرة عليها بطريقة ما.

    هذا ما قاله الرئيس ترامب بخصوص حقول النفط السورية. واشنطن في وقت سابق سحبت جزئيا قواتها من شمال سوريا، وأبقت على وجودها في عدد من حقول النفط. الفصائل الكردية والمجموعات المسلحة حليفة الدول الغربية بعد أن شنت تركيا عملية عسكرية ضدهم، إنسحبوا من المناطق الحدودية بعد إضطرارهم على إبرام اتفاق مع دمشق التي أرسلت بناء عليه قواتها الحكومية إلى المناطق التي كانوا يسيطرون عليها.

    في شهر فبراير/ شباط الماضي، وفي حوار مع "سبوتنيك"، أعلن السفير الروسي في سوريا، ألكسندر يفيموف، أن "الولايات المتحدة تدعم تطلعات الأكراد إلى إقامة شبه دولة في سوريا، وتسمح لهم بتلقي الأموال من خلال نهب موارد البلاد النفطية".

    لماذا يجب أن يسيطر الكورد السوريون على الحقول والمنشآت النفطية أصلاً؟ 

    ماذا يقول الكورد السوريون أنفسهم عن هذا التوجه الأمريكي؟

    ماذا عن موقف الدولة السورية وكيف ستتعامل في حال طبقت واشنطن ماتتحدث عنه؟

    الخبير العسكري  والمحلل السياسي  الدكتور محمد كمال الجفا قال إن:

    "سياسات واشنطن في شمال شرق سورية مريبة، نلاحظ أنها تتمحور على دعم الوحدات الكردية في محيط أبار النفط كقاعدة إرتكاز لتبرير الوجود الأمريكي ومنع الدولة السورية من الإستفادة من إيرادات النفط لإعادة الإعمار ولاننسى حرب حرق القمح لتحصيل مكاسب سياسية. الصراع لم ينتهي في سورية إذ فشلت مخططات إسقاط الدولة السورية، وفشل دور داعش في السيطرة علىها وتقسيمها، مع الأخذ بعين الإعتبار تموضع هذه المنطقة على محور تلاقي أربع دول جميعها ترفض تشكيل أي كيان إنفصالي يهدد كياناتها".

    وتابع الجفا قائلاً: "القيادات الكردية تدير هذا الملف على مبدأ اللعب على المتناقضات، وهناك من يخطط لهولاء لترسيخ أمر واقع سينتج عنه انفجار مستقبلي لا محالة. عدد كبير من قادة العشائر العربية يتحمل مسؤولية عدم الإتجاه نحو التنسيق مع الدولة السورية في وقت نشهد فيه المزيد من الوعي بمايجري، أكثرية قيادات "قسد" غير سورية لاتملك أي مشروع وطني قدمت من جبال قنديل ومعظم الأكراد لايؤيدونهم في مشروعهم الإنفصالي.الوضع لن يبقى على هذا الحال وعلى الأكراد أن يذهبوا إلى التفاوض مع الدولة السورية وهم أقوياء لأنه أفضل لهم من مفاوضتها عندما تتخلى عنهم واشنطن".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook