22:36 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    البرلمان السوري القادم بين أولويات الداخل ومواجهة الحصار والضغوط الخارجية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يتزامن إجراء الانتخابات البرلمانية السورية في وقت تمر به الدولة بمرحلة دقيقة في ظل وضع قانون "قيصر" حيز التنفيذ.

     عودة عدم الاستقرار إلى المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة السورية يرافقها ضغوط وتصعيد غير متزن في المواقف الإقليمية والدولية تجاه التعاطي مع الملف السوري، زد على ذلك علاقات مضطربة مع بعض دول الجوار وعلى المستوى الدولي، ماجعل الوضع الداخلي في حالة من الحرج والترقب، فهل يكون البرلمان السوري القادم على قدر المسؤوليات المترتبة عليه بناء على ما تقدم من تحديات داخلية وخارجية.

    النائب السابق والمرشحة للدورة الحالية ماريا سعادة تقول:

    منذ بداية الحرب لعب المجلس دورا رائدا في مواجهة الحصار السياسي والدبلوماسي، وحاليا الاقتصادي. لا بد من تفعيل هذا الدور ومطالبة المجتمع الدولي وبرلمانات العالم بالضغط على حكوماتهم لفك الحصار عن الشعب السوري عبر تنشيط  الدبلوماسية البرلمانية وإحداث اختراق في الراي العام الدولي. هناك شواهد كثيرة لهذا الإرهاب كالتجويع وحرق حقول القمح وإيقاف عمليات التحويل خاصة للطلاب في الخارج وقطع عملية التعليم والتنمية. هناك أضرار فادحة في كافة القطاعات تستهدف الشعب السوري مباشرة. يجب جمع معطيات الواقع ومواجهة البرلمانات الأخرى بها وتحميلها المسؤولية للضغط على حكوماتها لوقف الحصار الاقتصادي ويجب التضامن مع البرلمانات الأخرى التي تخضع لمثل هذه العقوبات لتشكيل جبهة موحدة في مواجهة نظام  الإرهاب الاقتصادي والعقوبات بكافة أشكالها.

    أستاذ القانون في جامعة دمشق، عضو مجلس الشعب السوري، الدكتورمحمد خير العكّام قال:

    المجلس يقوم بكامل واجباته داخليا وخارجيا، وأشاطر السيدة سعادة رأيها، لا بد من وضع خطة، خارطة طريق، لتفعيل دور المجلس من خلال الدبلوماسية البرلمانية التي تعكس مواقف الدولة وثوابتها الوطنية. نحن نمثل هذا الشعب الصامد ونحمل آماله لمستقبل أفضل، علينا أن نقوم بدورنا على أكمل وجه، ويجب أن يعي المواطن دقة المرحلة ويختار بشكل صحيح من يمثله. حجم الهجمة على سورية جعلت الآلام كثيرة ومن حق الشعب أن ندافع عنه ونكون صداه بكل شفافية تحت قبة المجلس وأنا أتفهم إمتعاض البعض من أداء المجلس ولكن المرحلة صعبة وعلينا تفهم طبيعة عمله. لا بد من تصويب العمل، خاصة كأستاذ قانون أرى أن الحكومة لم تقم بواجباتها بتعديل أو تقديم مشاريع قوانين أساسية كما نراها نحن  في مجلس الشعب يجب أن تعدل، نتمنى في المرحلة القادمة أن يقوم مجلس الشعب بهذا الدور ولا ينتظر الحكومة في هذا الإطار.  

    التفاصيل في الملف الصوتي.

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook