18:56 GMT21 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    من ينقذ الشعب اليمني من مآسي الحرب والكوارث الطبيعية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يعاني اليمن منذ عدة سنوات من تدهور خطير في الحالة الإنسانية في كافة مجالات الحياة ويتسارع بشكل مضطرد ما يهدد حياة الملايين بأخطار مختلفة.

    قد تكون مشيئة الأقدار أو أخطاء البشر في معاناة الكثير من الشعوب تلعب دوراً كبيراً لكن قضية الشعب اليمني تشكل إحدى مآسي العصر الحديث بسبب الحرب التي دمرت كل مناحي الحياة تقريبا في هذا البلد، فعدا عن الآثار الاجتماعية والصحية والإنسانية التي أتت بها الحرب على اليمن، نرى أن الطبيعة لم ترحم هذا الشعب كما لم يرحمه العالم إذ أدت الفيضانات والسيول جراء الأمطار الغزيرة في محافظة مأرب وسط اليمن بوصول 21 حالة إسعافية إلى مستشفيات المدينة فقد 17 منهم حياته بينهم 8 أطفال.

    الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة اليمنية ومدير عام المركز الوطني للتثقيف والإعلام الصحي والسكاني الدكتور يوسف الحاضري يقول:

    "الأمطار الغزيرة أدت إلى سيول جارفة تسببت بوفاة وإصابة الكثير من الناس وجرف ممتلكاتهم وفاضت سدود كما هو حال سد مأرب، لا يتحمل الإنسان مسؤولية الفيضانات، لأنها من عند الله وطبيعية. ما يتحمله الإنسان هو سوء التخطيط المسبق وسوء البناء، وتتحمل الحكومات السابقة المسؤولية لأنها لم تتخذ الإجراءات اللازمة لمثل هذه الكوارث في ظل غياب تخطيط عمراني مدروس".

    وتابع الحاضري "هناك إجراءات ومشاركات مجتمعية وحكومية في هذا الجانب منها في القطاع الصحي كالقيام بعمليات الإسعاف والتوجيه والإرشاد الصحي، وتقوم الهيئة العامة للأرصاد الجوية والمجالس المحلية بتوفير النزل والإيواء والمخيمات المؤقتة لمن عانوا من هذه الفياضانات في ظل غياب شبه كامل للمنظمات الدولية التي لم تقدم شيئا للمنكوبين حتى هذه اللحظة. حكومة صنعاء رفعت رؤية كاملة إلى الأمم المتحدة لفك الحصار ووقف العدوان لرفع المعانات عن الشعب اليمني".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي...

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook