07:14 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    خبير: دعوة ميركل مشوبة بالحذر والاتحاد الأوروبي سيكتفي بالعقوبات على تركيا

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    المستشارة الألمانية تدعو الإتحاد الأوربي للوقوف مع اليونان ضد الانتهاكات التركية والإمارات تنضم بشكل غير مباشر إلى حلبة نزاع شرق المتوسط .

    دعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، دول الاتحاد الأوروبي إلى دعم اليونان، في نزاعها مع تركيا. ميركل أكدت على ضرورة عقد حوار بينها وبين تركيا، بشأن الصراع على موارد الطاقة في البحر الأبيض المتوسط، من جهة ثانية أعلنت هيئة الأركان العامة اليونانية أمس عن وصول تسع طائرات عسكرية تابعة للقوات الجوية الإماراتية إلى قاعدة "سودا" في إطار التدريبات المشتركة مع القوات المسلحة اليونانية.

    الخبير بالشأن الإقليمي والإقتصاد الدولي فوزي عمار يقول " هناك أبعاد قانونية وسياسية وإقتصادية . قانونياُ، لجهة الجغرافيا السياسية نرى أن هناك تداخلاً  بين تركيا والإتحاد الأوروبي المتمثل بقبرص من جهة وهناك أكثر من 6 آلاف جزيرة يونانية المئات منها قريبة جدا من الشواطىء التركية. تركيا لم توقع على قانون البحار لرسم الحدود البحرية وهذا يعطي الحق لليونان بمطالبة ما إستند ما اليه من ترسيم  الحدود البحرية  لليونان ومصر وقبرص فجن جنون اردوغان".

    وتابع الخبير "حجم التبادل التجاري مع الإتحاد الأوروبي كبير جدا ودعوة مركيل لتصعيد العقوبات مشوبة بالحذر.ألمانيا لاتريد الظهور بمظهر المتهور المتطرف كما تفعل تركيا، وهناك مليون مهاجر من أصل تركي في ألمانيا. لقاء أيلول القادم سيبحث العقوبات وتركيا ستواجه مشاكل كبيرة في حال حرمت من الموانىء الأوروبية".

    وأضاف "الولايات المتحدة غائبة بسبب الإنتخابات والمتوقع أن الإتفاقيات التي وقعتها تركيا مع ليبيا لن تجدي نفعا والشركات الأوروبية الكبرى لن تسمح بالمس بمصالحها.وجود اليونان في حلف الناتو يسحب البساط من تحت التركي لجهة وقوع صراع عسكري".

     

    التفاصيل في التسجيل الصوتي...

    انظر أيضا:

    مع تزايد التوتر... التلفزيون التركي ينشر فيديو "الهجوم الكبير" على قوات اليونان
    هل هناك قلق تركي من التدريبات العسكرية المشتركة بين الإمارات واليونان؟
    الكلمات الدلالية:
    اليونان, تركيا, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook