01:43 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    خبير ليبي: وقف إطلاق النار سيخفف معاناة الشعب ويحسن الأوضاع السياسية والاقتصادية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعيش ليبيا منذ بداية ما سمي بالربيع العربي عام 2011  حالة من الحروب الطاحنة داخلياً ونزاع إقليمي دولي متشعب على المصالح.

    خلال فترة السنوات التي مرت عجزت جميع القوى الداخلية والإقليمية والدولية عن الوصول إلى حل يجنب ليبيا والشعب الليبي الوقوع إلى الهاوية ومازالت الدولة الليبية حتى اللحظة جراء ذلك تهتز بعنف خطير. مع توقيع اتفاق اللجنة العسكرية المشتركة في جنيف إتفاق وقف دائم لإطلاق النار في كل أنحاء البلاد تبدو الفرصة سانحة لتحقيق الأستقرار المنشود بما يخدم الحل السياسي ورفع المعاناة عن الشعب الليبي.

    الإعلامي والخبير بالشأن الليبي أحمد بن غزّي يقول : "هذا الإتفاق لقي ترحيباً دولياً وشعبياً فهو يحقن الدماء ويرفع معاناة المواطنيين ويمهد الطريق لتحسين الأوضاع السياسية والإقتصادية وتوحيد الحكومة في ليبيا، اليوم تم الإعلان عن إستئناف الطيران بين مطار معيتيقة ومطار بنينة، وتوحيد الميزانية للدولة الليبية وأرسلت 10 مليار دينار ليبي إلى المنطقة الشرقية، وتبادل الأسرى، ورفعت مساء أمس القوة القاهرة عن بعض الحقول النفطية، وهبط سعر الدولار. هذا الإتفاق يمهد لفتح الطريق بين المنطقة الغربية والشرقية وكل الأراضي الليبية ويمهد الطريق لنجاح مسارات أخرى".

    وأضاف بن غزّي : "هذا الإتفاق يخدم دول الجوار ومصالحها والمصالح الدولية الكل دعمه ماعدا الأتراك والقطريين كونه يتعارض مع مصالحهم وهذا الإتفاق شكل صفعة قوية لهما. سوف يتم تسليم السلطة للحكومة الجديدة ويبدأ التداول السلمي للسلطة بعد نزع الفتيل الحاصل بين الليبيين وسحب السلاح من الميليشيات المسلحة التي مازالت تسيطر على طرابلس،الليبيون يريدون السلام وإنهاء هذا الصراع، مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا أكدت أن كل من يعيق تطبيق هذا الإتفاق أو يعارضه سيعاقب بشدة".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي...

     إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook