17:25 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    الجزائر: تحذيرات رسمية من تحركات داخلية تستهدف استقرار البلاد

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    وضّح وزير الاتصال الجزائري، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، عمار بلحيمر، مفهوم "الثورة المضادة" التي تحدّث عنها رئيس البلاد.

    وفي وقت سابق، دعا الرئيس عبد المجيد تبون إلى تغيير الذهنيات من أجل مواكبة التغييرات لبناء الجزائر الجديدة، وحذّر من محاولات بعض الأطراف عرقلة التغيير المنشود من خلال "الثورة المضادة"، واصفا من يقودها بأنهم "أعداء الداخل من بقايا العصابة".

    رئيس مؤسسة سفراء شباب الجزائر طيار صالح الدين قال لإذاعة "سبوتنيك":

    "الجزائر تعيش حملات تضليل تهدف إلى التشويش على كل مسار تتخذه الحكومة ورافضة لجميع مبادرات المجتمع المدني أو من الحراك الشعبي المبارك. مفهوم العصابة غير واضح بل أخذ بعدا أوسع من الماضي وأعتقد أن الرئيس يقصد بهم أصحاب المصالح الضيقة في الجزائر".

     وتابع طيار، قائلاً: "التهديدات والهجمات السيبرانية والحملات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تحركها أطراف عدوة تهدف إلى إضعاف الدولة بدون مواجهة عسكرية أو حتى صدام مباشر، أقل ما يقال عنها حرب الجيل الرابع الهادفة إلى تفجير حدث داخلي لإثارة البلبلة وتقسيم الجزائر".

    وأضاف طيار: "نعيش معركة وعي بدون معرفة السبب وراء ارتفاع وندرة المواد الأساسية، لماذا دائما يتم استهداف المواد الغذائية الأساسية، هل هي من أجل تهييج الشعب؟ الاعلام والشباب له دور حاسم للتصدي لمثل هذه الممارسات عبر تسليط الضوء علىها بموضوعية، خاصة من قبل وكالات إعلامية لها مكانتها العالمية ومصداقية مثل وكالة "سبوتنيك".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي...

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook