Widgets Magazine
10:46 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    ضيف الأسبوع

    شاهد عيان على الوضع من داخل مدينة إدلب السورية

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    اليوم نتوقف عند مدينة إدلب السورية التي اشتهرت عالميا في السنوات الخمس الأخيرة، فنسمع عنها في كل وكالات الأنباء العالمية، تروي عن التقاتل والتناحر والصراعات العسكرية على تقسيم مناطق النفوذ بين المسلحيين والإرهابيين في هذه المدينة، وعن نية الدولة السورية في تحريرها من المسلحين.

    مدينة إدلب أو محافظة إدلب تضم بالإضافة لسكانها إرهابيين ومسلحين من كل بقاع الأرض، بالاضافة إلى أنها كانت محطة ينقل إليها مسلحون وإرهابيون رفضوا التصالح مع الدولة السورية واختاروا سلاحهم وإيديولوجيتهم وهاجروا إلى إدلب.

     فتحولت هذه المدينة إلى قنبلة موقوتة من خليط ديمغرافي وإيديولوجي وأسلحة وعصابات، لكن ماذا عن السكان المحليين الذين لم يكن لديهم إمكانية مغادرة المدينة وفرض عليهم هذا الوضع بقوة السلاح ونتيجة الوضع الجغرافي للمدينة المحاذي للحدود السورية التركية، وماذا عن الوضع الديمغرافي وكيف يتعايش السكان والمسلحين باختلاف إيديولوجيتهم ومموليهم.

    وماذا عن الوضع الاجتماعي والتعليمي عن كل هذا يحدثنا ضيفنا الناشط من إدلب نبيل عيسى السيد فيقول أن الوضع صعب للغاية ولم يبق من سكان المدينة إلا30% فقط وهم إما بيئة كانت حاضنة لهؤلاء المسلحين أو أنهم فئة لم يكن لديها القدرة على الهروب من المدينة وبقيت تعاني الأمرين.

    انظر أيضا:

    نهائيات "مونديال الإرهابيين" في سوريا... استعار التصفية والقتل بريفي إدلب وحماة الشمالي
    هكذا احتفلت الفصائل المسلحة الإرهابية بالعام الجديد في ريفي إدلب وحلب
    بابا نويل يهنئ الأطفال السوريين الذين غادروا إدلب بالعام الجديد
    الكلمات الدلالية:
    إرهابيون, السلاح, شاهد, عصابات, المسلحين, تصالح, سوريا, وكالة سبوتنيك, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik