13:54 19 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    ضيف الأسبوع

    مؤتمر وقداس تاريخي يدعو للأخوة في أبوظبي

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    110

    احتضنت العاصمة الإماراتية أبو ظبي، مؤتمرا تاريخيا تحت عنوان "الأخوة الإنسانية" حضره شيخ الأزهر، وبابا الفاتيكان، وممثلين عن الأديان السماوية والطوائف العالمية وكبار القيادات الدينية والرموز الفكرية والثقافية.

    ووقع شيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا الفاتيكان فرنسيس، وثيقة عالمية للسلام والتعايش بين أبناء الأديان المختلفة، تتضمن الوثيقة، بنودا تعزز الحوار والتقارب بين الديانات المختلفة،

    وقد أعتبر "مجلس حكماء المسلمين"، الوثيقة، الحدث الأبرز والأهم خلال القرن الحالي، حيث أنها "تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الإسلام والمسيحية".

    هذا الحدث الذي اعتبر تاريخيا خاصة وأن بابا الفاتيكان زار أبوظبي وأقام قداسا تاريخيا حضره مئات الآلآف من المواطنين من الإمارات ومن دول أخرى دعا فيه إلى وقف الحرب في اليمن وسوريا والعراق وليبيا، بل أن البابا استبق وصوله إلى أبوظبي بالدعوة إلى إنهاء الحرب في اليمن وإنهاء معاناة الشعب اليمني وما يواجهه أطفال اليمن من جوع وألم وتشرد وضياع وفي ذلك الحقيقة موقف إنساني يحسب له.

    لكن الملفت للنظر أن كلمة بابا الفاتيكان لم تحمل في طياتها دعوات لإنهاء معاناة أطفال فلسطين وشعبها المضطهد الذي يتعرض للظلم وغياب العدالة تحت أنظار العالم.

    يقول ضيف برنامجنا سيادة المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس إنه يؤيد ويرحب بكل موقف إنساني يدعو إلى المحبة ويجب عدم تجاهل قضية الشعب الفلسطيني لأن هذا الشعب يستحق أن يتم التعاضد والتضامن معه.

    كما أكد المطران عطالله حنا: أن القداس التاريخي الذي أقامه بابا الفاتيكان في أبوظبي يحمل عدة رسائل هامة الأولى أن المسيحية هي ديانة المحبة والله محبة ونحن ننظر إلى كل إنسان بعين المحبة والاحترام، أما الرسالة الثانية على أن المسيحين في هذا المشرق ليسوا جالية أو أقليات في أوطانهم، هم مكون أساسي من مكونات هذا المشرق الحضارية والروحية والإنسانية وبالتالي فإن الرسالة التي أطلقت من أبوظبي هي رسالة المحبة والسلام ورسالة الإخوة بين المسيحين والمسلمين والتأكيد على عراقة الحضور المسيحي في هذا المشرق.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

    انظر أيضا:

    البابا فرنسيس: هذا ما وجدته في الإمارات
    تخليدا لزيارة البابا والطيب... محمد بن زايد يأمر بإنشاء "بيت العائلة الإبراهيمية"
    بعد اتفاقية التسامح... البابا فرنسيس يترأس قداسا تاريخيا في الإمارات بحضور الآلاف
    المسيحية في الخليج... تاريخ طويل من قبل زيارة البابا
    الكلمات الدلالية:
    البابا فرنسيس, أحمد الطيب, الإمارات, اليمن, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik