07:24 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    خيوط سجاد الحرير تنسج لوحات من الأمل للفقراء والمحتاجين

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تقدم الإماراتية سهيلة الخزعلي مهنة نسج السجاد للمحتاجين والفقراء من أجل أن يمتهنوها ويحصلون على لقمة عيشهم، وقد أخذت على عاتقها تعليم صناعة السجاد في لوحات تشكيلية وتجاوزت حدود بلادها الإمارات فأقامت ورشات عمل في أثيوبيا وجيبوتي والسعودية والعراق والسودان وسميت هذه السيدة النبيلة بـ"صانعة الأمل".

    لم تكن تعلم الإماراتية سهيلة الخزعلي، أن مهمتها الإنسانية ستغير حياة الكثيرين، ففي دور رعاية المسنين والأيتام، منحت الابتسامة والأمل كما ساهمت دوراتها التدريبية لصناعة السجاد في إعادة تأهيل السجناء لبداية جديدة.

    وقالت سهيلة لراديو "سبوتنيك"، أنه لولا تشجيع ودعم أسرتها وحكومتها على مواصلة العمل في نسج وحياكة السجاد لكانت رحلتها أصعب بكثير على هذا الطريق.

    تعلمت سهيلة مهنة حياكة السجاد اليدوي وأسرارها في إيران ونقلت هذه الصنعة إلى الإمارات، ففي البداية حولت منزلها الى ورشة عمل ومصنع صغير للسجاد اليدوي والآن تنشر هذه الحرفة في كل مكان تطأه قدماها. كما أنها تحرص على المشاركة في المعارض المحلية والدولية لصناعة السجاد اليدوي من أجل الاطلاع على ما هو جديد في هذه المهنة.

    انظر أيضا:

    "طبيب الفقراء" السوريين... عالج 100 ألف مريض بأجر عملية جراحية واحدة (فيديو وصور)
    "داعش" يستخدم "لحم الفقراء" لتنفيذ جرائمه في غرب العراق
    وزير تونسي لـ"سبوتنيك": من حق الفقراء مقاضاة الدولة لنيل حقوقهم
    الكلمات الدلالية:
    السجناء, نسج السجاد, الفقراء, ورشة, مصنع, مهمة إنسانية, راديو سبوتنيك, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook