21:10 GMT31 مارس/ آذار 2020
مباشر

    جامعة الصداقة الروسية تحتفل بعيدها الستين

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قبل 60 عاما تم اتخاذ قرارا بإنشاء جامعة الصداقة بين الشعوب الروسية لتكون احدى الجامعات التي تدرب بشكل أساسي موظفين وتعد الكادر للبلدان النامية ومع الوقت تحولت جامعة الصداقة إلى صرح أكاديمي علمي بمختلف التخصصات وهي مركز الدراسات العلمية والتعليم المعترف به على نطاق واسع ادرجت في التصنيفات الروسية والعالمية للجامعات.

    تضم الجامعة اليوم طلابا من 158 دولة  وتخرج في كل عام 5 الى 6 الاف طالب يعملون في مختلف بلدان العالم وتعتبرهم الجامعة سفراء علم وصداقة بين روسيا وبلدانهم.

    وكثيرون من العرب والأجانب يدركون أهمية هذه الجامعة العلمية والثقافية ودورها العلمي.

    يقول الدكتور نبهان درغام أن جامعة الصداقة هي الأم الحاضنة للأجانب من جميع الأعراق، تسعى دائما لتهيئة الظروف الدراسية والمعيشية في بيئة شبيهة بحياة الطلبة في أوطانهم كما تحرص على إبراز الثقافات الأخرى من خلال الاسابيع الثقافية التي تنظمها.

    ويؤكد درغام أن من ميزات جامعة الصداقة أنها تحرص على التواصل مع خريجها السابقين ولا تقطع علاقاتها بهم وخاصة في احتفالاتها بعيد تأسيسها من كل عام.

     

    التفاصيل في الملف الصوتي

    انظر أيضا:

    اتفاق تعاون بين الجامعة اللبنانية وجامعة الصداقة الروسية
    الجامعة اللبنانية تستقبل طلبات الماجستير المشترك مع "الروسية للصداقة بين الشعوب"
    الكلمات الدلالية:
    الدول العربية, روسيا, التعليم, جامعة الصداقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook