16:17 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر

    البيت الخشبي الأوروبي ينتقل إلى سوريا

    ضيف الأسبوع
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    الاستثمار في سوريا أو إعمار سوريا هو القضية الأهم بعد انحسار الحرب فيها، وكثير من المستثمرين يتطلعون إلى الاستثمار في سوريا نظرا لسوقها الواعد ولوجود مقومات الاستثمار فيها لكن بعضهم يتخوف من الروتين والبيروقراطية، والخلل في تنفيذ القوانين، بهذا الصدد يؤكد خبراء أن في حال توفير شروط المناخ الاستثماري فإن الاستثمارات سوف تتدفق.

    لكن كثير من المهاجرين السوريين ركبوا موجة الصعوبات وتحدوا الوقت والحرب والحصار وبدأوا بالاستثمار في بلدهم من هؤلاء المستثمرين رجل الأعمال السوري حبيب محمد الذي نقل استثماراته في بناء المنازل الخشبية من روسيا إلى سوريا، وبدأ منذ عام 2017 بتحدي الوقت والروتين والبيروقراطية وشق طريقه في هذا القطاع الهام خاصة للأرياف السورية إذ تعد الأكواخ الخشبية بديلا للمباني الاسمنتية الأخرى، والبيوت الخشبية هي منافس من حيث السعر والجودة وسرعة الانجاز.

    واستفاد حبيب محمد من التقنية الروسية في معالجة الأخشاب لتحمل ظروف الطقس والتقلبات الموسمية من حرارة ورطوبة وصقيع والأهم إنها تحافظ على الدفء في الشتاء والبرودة في الصيف. هذا بالإضافة إلى شكل البيوت الخشبية الحضاري الجميل الذي يعد بديلا عن المباني العشوائية التي شوهت معالم سورية في معظم الأحياء.

    وقال حبيب محمد أن فكرة إعادة إعمار سورية دفعه إلى التفكير في الاستثمار في الاقتصاد السوري ودفع بعجلة التعاون بين البلدين روسيا وسوريا.

    انظر أيضا:

    بوغدانوف يبحث مع الأمينة العامة لحزب الشباب الوطني للبناء والتغيير الوضع في سوريا
    طهران تعلن بناء أكثر من 30 ألف وحدة سكنية في سوريا
    وسائل إعلام تعلن عن بناء منشآت أمريكية جديدة في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook