22:07 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ملفات ساخنة

    هل السعودية تنوي إنهاء الحرب في اليمن

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    202

    الضيوف: د. خالد باطرفي، أستاذ الإعلام في جامعة الفيصل، ووليد المشيرعي، عضو حزب المؤتمر الشعبي العام

    يبدو أن المملكة العربية السعودية أدركت أن الحل السياسي في اليمن أصبح أمرا لا مفر منه، ولا بديل عنه، ولن تأتي تلك الحروب إلا بالشقاء على المنطقة، ولن تستفيد منه إلا الدول الهادفة إلى بيع السلاح والمتاجرة في الحروب من أجل المال.

    وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أقر بذلك عندما صرح أن الحل العسكري لن ينهي الأزمة في اليمن وأنه لم يكن خيارا لبلاده…أمر عظيم، بيد أن التصريح مخالف تماما لما تحدث عنه الرئيس عبدربه منصور هادي، الذي قال إن الحل العسكري هو الأرجح للأزمة اليمنية المتصاعدة منذ 3 أعوام، في ظل ما وصفه بـ "تعنت الحوثي وصالح".

    هذا التضارب في التصريحات بين هادي والسعودية يثير مجموعة من التساؤلات بخصوص من يملك إنهاء الحرب أو إجراء المفاوضات بين طرفي الأزمة، ما يثبت أن المملكة هي من بيدها مقاليد الأمور وهي من تستطيع إنهاء الحرب، مثلما يرى مراقبون؟ 

    وقال أستاذ الإعلام بجامعة الفيصل، د. خالد باطرفي، إن السعودية قالت منذ البداية إن الحل في اليمن هو سياسي، فهي قامت وأشرفت هي ودول خليجية على المبادرة الخليجية ومعطياتها، وعندما اضطرت لاستخدام الحل العسكري كان من أجل إعادة الشرعية المتمثلة في الرئيس هادي. 

    فيما أشار وليد المشيرعي، عضو حزب المؤتمر الشعبي أن تصريحات الجبير ما هي إلا لتحسين وجه التحالف، الذي فرض الحل العسكري بالقوة خلال 3 سنوات، والكثير من المصادر تتحدث عن الانسحاب التدريجي من قبل السعودية والإمارات من اليمن.

    إعداد وتقديم: عبدالله حميد 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik