19:16 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    ملفات ساخنة

    نصف الشعب اليمني على شفا المجاعة خلال الأشهر القليلة المقبلة

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: توفيق الحميدي، رئيس منظمة سام لحقوق الانسان، وفاروق مقبل الكمالي - الصحفي اليمني

    نصف الشعب اليمني معرض للمجاعة في ظل الحرب المشتعلة في البلاد. خطر يحدق بأربعة عشر مليون يمني، كما أشار مسؤول المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة، مارك لوكوك، الذي حذر من أن يجد هذا العدد أنفسهم على حافة المجاعة ويعتمدون كليا على المساعدات الإنسانية.

    ووصف لوكوك حجم ما يواجه اليمن الذي تمزقه الحرب بأنه "صادم"، في ضوء أنه تم إعلان المجاعة مرتين فقط في العالم خلال السنوات الـ20 الماضية، في الصومال عام 2011 وفي مناطق بجنوب السودان في العام الماضي.

    إذا تبقى الحرب مشتعلة بين حكومة الرئيس هادي وحركة أنصار الله الحوثيين، ليظل وحش المجاعة ينهش في جسد اليمنيين، الذين يعانون بالأساس من اقتصاد هزيل، فقد نفسه مع ازدياد وتيرة الحرب.

    قال توفيق الحميدي، رئيس منظمة سام لحقوق الإنسان، إن "تفشي المجاعة في اليمن بهذه الصورة المقلقة التي تكاد تقضي على نصف الشعب اليمني، تعود إلى مجموعة من الأسباب تتوزع على كافة أطراف الصراع المني، منها أن جماعة الحوثي عندما أسقطت صنعاء عجزت أن تتحول إلى دولة، بل عملت أكثر من ذلك، "ملشنت" الدولة، ووزعت كثير من المؤسسات الاقتصادية التي يعول عليها على أمراء الحرب التابعين لها".

    وأضاف أن "المناطق التي تحت سيطرة الحكومة الشرعية منعتها دول التحالف من إدارة أدواتها الاقتصادية مثل مطار عدن وميناء عدن وميناء المكلا، ولم تؤهل حتى لأن تستقبل المساعدات للشعب اليمني".

    اقرأ أيضا: الحوثي يقدم مبادرة لإبعاد شبح المجاعة عن اليمن

    فيما أوضح فاروق مقبل الكمالي، الصحفي اليمني، أن "الخروج من هذه الأزمة تبدأ من وقف الحرب الدائرة منذ أربع سنوات وفتح كل المنافذ الاقتصادية، وعمل إنقاذ عاجل للشعب اليمني بمختلف فئاته".

    وأكد الكمالي أنه "حتى الآن، لم نلمس أي تدخل جاد أممي أو عالمي في أحداث اليمن، ولم تتلق خطط الاستجابة الإنسانية الشيء اليسير من الدعم، حتى أن هناك من وعد بتقديم معونات وتكاسل عن ذلك العام الماضي".

    إعداد وتقديم: عبدالله حميد

    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik