Widgets Magazine
19:50 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    ملفات ساخنة

    جاريد كوشنر يروج لصفقة القرن في بولندا ولافروف يحذر الفلسطينيين منها

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    من جديد تحاول الولايات المتحدة كسب تأييد أكبر من حلفائها لخططها في الشرق الأوسط، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وما يسمى بـ"صفقة القرن"، من خلال عقد مؤتمر وارسو في بولندا، باجتماع وزراء خارجية ستين دولة، إلا أن قوى أوروبية فاعلة قررت مقاطعة المؤتمر، أهمها الاتحاد الأوروبي، وفي المقدمة ألمانيا وفرنسا.

    وفي ظل المحاولات الأمريكية تمرير الصفقة، يجتمع الفرقاء الفلسطينيون في موسكو برعاية الخارجية الروسية، حيث أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن وضع التسوية الفلسطينية الإسرائيلية مقلق، وحذر لافروف من سعي الإدارة الأمريكية إلى فرض حلول أحادية الجانب، مشيرا إلى أنها تحاول منذ أكثر من عامين، طرح وصفة جديدة تعرف بـ "صفقة القرن"، وهي التي ستعصف بكل ما سبق من قرارات، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    من جانبها رفضت الفصائل المجتمعة في موسكو الخطة الأمريكية، كما أكدت تمسكها بالوساطة المصرية في الملفات الفلسطينية المتعددة، وأن الدور الروسي مكمل لها وليس بديلا عنها.

    وقال د. إحسان الخطيب، أستاذ العلوم السياسية وعضو الحزب الديموقراطي، إن

    "الانقسام الفلسطيني ساهم في إضعاف موقفهم ما أدى إلى تحالف اليمين الإسرائيلي مع اليمين الأمريكي الاعتقاد بأن بإمكانهم الضغط على الفلسطينيين وفرض أمر الواقع عليهم".

    وأوضح أن "موضوع صفقة القرن مبهم وهو مقصود كي تقول إسرائيل وتفعل ما تريد وأن يزيد الضغط على الفلسطينيين". وأشار إلى أن "قوة الفلسطينيين مستمدة من قوة العرب وتوحدهم فإذا وقفت إلى جانبهم يستطيعون تحقيق تقدم في المفاوضات".

    من جانبه قال كونستانتين تروب تسيف، كبير الباحثين في معهد الاستشراق الروسي، إن "موقف روسيا من القضية الفلسطينية معروف فهي لا زالت تؤيد موضوع إقامة الدولة الفلسطينية وهي موجودة في الأساس لكن لم يُعترف بها من دول كثيرة".

    وأشار إلى أن "روسيا تتجه نحو الاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية وإقناع إسرائيل نحو موقف أكثر إيجابية تجاه الدولة الفلسطينية".

    وقال عبدالباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة رأي اليوم، إن "روسيا تستطيع أن تكون هي الحكم العاقل والمقبول بين جميع الأطراف الفلسطينية لإيجاد حل للقضية الفلسطينية يقوم على أساس الشرعية الدولية فهي لم تكن دولة مستعمر على الإطلاق ووقفت مع القضية الفلسطينية منذ بدايتها".

    وذكر إن "واشنطن جمعت ستين دولة في مؤتمر وارسو لكن التمثيل فيه منخفض جدا متسائلا كيف يمكن حل مشكلة أو أزمة لا يوجد ممثلين عنها في المؤتمر من خلال عدم مشاركة فلسطين".

    وأضاف أن "واشنطن لم تعد وسيطا ملائما للسلام لأنها تبالغ وتفرض حصار على الكثير من الدول وتدعم إقامة المستوطنات والتذويب الإسرائيلي للقضية الفلسطينية".

    انظر أيضا:

    أبو مرزوق: اتفاق جميع الفصائل الفلسطينية على مواجهة ما يسمى بـ"صفقة القرن"
    "فتح": المشاركون في الحوار الفلسطيني في موسكو أجمعوا على رفض "صفقة القرن"
    كوشنر وغرينبلات في الخليج لعرض "صفقة القرن"
    الإعلان عن تفاصيل "صفقة القرن" في مؤتمر "وارسو"
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, جاريد كوشنر, سيرغي لافروف, أمريكا, إسرائيل, فلسطين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik