Widgets Magazine
05:03 22 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    ملفات ساخنة

    أزمة بين لبنان والسعودية بسبب تصريحات لوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 0 0

    طالب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بعدم وضع العرب والسعودية في خصومة مع لبنان، متمنيا أن يتراجع وزير الخارجية جبران باسيل عن تصريحاته بأسرع وقت.

    وأثار فيها الجدل خلال أيام بعدة تغريدات يطالب فيها بالدفاع عن اليد العاملة اللبنانية، بوجه أي يد عاملة أخرى، سواء كانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أمريكية مؤكدا على أن اللبناني قبل الكل، بحسب تعبيره.

    هذه التغريدات للوزير اللبناني قوبلت بموجة من الانتقادات في السعودية، أهمها جاء عن طريق الأمير عبد الرحمن بن مساعد حيث كتب في تغريدة ساخرا من الحديث:"مشكلة العمالة السعودية السائبة في لبنان كبيرة ولا يلام معالي الوزير العبقري على تصريحه، ولا أرى فيه أي عنصرية بل هو تصريح حكيم وفي محله فالسعوديون زاحموا اللبنانيين على أعمالهم واللبنانيين أولى ببلادهم سيما أن عدد العمالة السعودية في لبنان يقارب الـ200 ألف."

    كما ثار جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بين المواطنين من البلدين مع تخوفات على الحاق الضرر بالعمالة اللبنانية في السعودية بسبب تغريدات الوزير الذي تراجع عنها وقال إنه لم يقصد أي إهانة. 

    أوضحت أستاذة العلوم السياسية بجامعة لبنان ليلى نيقولا الرحباني، أن:"تغريدة وزير الخارجية جبران باسيل لا تهين السعودية أو غيرها"، مشيرة إلى أنه "عدد بعض الدول بمعرض حديثه عن أن هناك حاجة للبنان بأن يفضل العمالة اللبنانية على أي عامل أجنبي وفي معرض ذكره لبعض الدول ذكر السعودية عرضا ولم يكن يقصدها بالتحديد".

    ولفتت إلى أن:

    "بعض الناشطين في لبنان والجيش الإلكتروني السعودي ولأسباب سياسية لا علاقة لها بالتغريدة حاولوا دق إسفين بين لبنان والسعودية لغايات سياسية متعلقة بالصراعات في المنطقة وليس لها علاقة أبدا بمضمون التغريدة". 

    قال الكاتب بصحيفة الرياض شاهر النهاري:"الشعب السعودي هو من رد على تصريحات جبران باسيل واستكبروا منه هذا الكلام وطالبوه بالاعتذار والاستقالة لما سببه من إساءة للعلاقات التاريخية بين البلدين التي كانت تسير في أفضل مسار".

    وذكر:"الوضع بدء يأخذ وضعا مختلفا منذ أن سيطر حزب الله على الانتخابات الأخيرة في لبنان وبعد أن أصبحت الوزرات السيادية تدار من قبل الحزب الذي يتبع بالكامل لإيران بحسب حديث زعيمه حسن نصر الله".

    الكلمات الدلالية:
    لبنان, أزمة, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik