15:36 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    بعد رفع اسم الجماعة من قائمة الإرهاب... ضغوط أمريكية على "أنصار الله" وإيران لتهدئة الأزمة اليمنية

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    رفعت الولايات المتحدة الأمريكية اسم جماعة "أنصار الله" اليمنية من قائمة الإرهاب، وتحررت الحركة من القيود التي كانت مفروضة عليها بموجب القواعد الخاصة لوزراة الخزانة الأمريكية، في مواجهة الإرهاب والمنظمات الإرهابية الأجنبية.

    في الوقت نفسه، قالت الخارجية الأمريكية إنها تعمل على زيادة الضغوط على القيادات الحوثية، مشيرة أن هناك قيادات ما زالت تخضع لعقوبات وفق تصنيف الأمم المتحدة.

    وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن: "واشنطن تستخدم بشكل نشط قنوات خلفية للتواصل مع جماعة الحوثي للحوار المباشر، مطالبا إيران بوقف دعم الجماعة".

    من جهته، أعرب المتحدث باسم حركة "أنصار الله"، محمد عبد السلام، عن استعداد الحركة للتعاطي بإيجابية، شرط وقف استهداف اليمن وفك الحصار.

    في هذا الموضوع، قال نجيب غلاب، وكيل وزارة الإعلام بالحكومة اليمنية، إن "التصنيف الأمريكي للحوثيين جاء بناء على عدة تقارير من مؤسسات حكومية أمريكية وهو تصنيف مستحق".

    وأوضح أن "الإدارة الأمريكية الجديدة ترى أن الوضع الإنساني هو الأهم في ظل الحرب التي تشعل اليمن وبالتلي هذا الرفع لا يعني أن جماعة الحوثي ليست إرهابية والدليل هو استمرار أسماء القادة الأساسيين للحركة ضمن قوائم الإرهاب".

    ولفت إلى أن "الإدارة الجديدة لديها مسار باتجاه الوصول إلى الحل السياسي للأزمة لكن يبدو أن قدرتها على فهم الملف اليمني وطبيعة ومسارات الحركة الحوثية وارتباطها بإيران يجعل هذه الإدارة تقدم قراءة خاطئة".

    من جهته اعتبر نائب وزير الإعلام في حكومة صنعاء، فهمي اليوسفي، أن قرار إلغاء تصنيف جماعة أنصار الله "فيه جوانب احتيالية كثيرة على اعتبار أنه استثنى اسم عبد الملك الحوثي وشقيقه وأبو علي الحاكم ما يدل على غياب المصداقية من الجانب الأمريكي وتحول قرار الإلغاء إلى تنفيذ للقرار السابق".

    وقال: "الصراع اليمني لا ينحصر فقط على طرفين في الداخل هناك أطراف خارجية تشارك في العدوان على اليمن تتمثل في دول التحالف ومن خلفها دول الناتو لذلك كلهم يعتبرون أعداء لليمن ولا يحق للدول الغربية أن تكون حكما أو وسيطا في أي مفاوضات".

    ونفى أن تكون إيران موجودة في اليمن أو لها بصمات، وقال: "كنا نتمنى ذلك"، مشيرا أنه "للأسف الشديد لا توجد بصمات إيرانية في اليمن بل توجد بصمات إسرائيلية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook