01:57 GMT16 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    من يحكم طرابلس مع صراع الميليشيات المسلحة؟

    في العمق
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الضيوف: مصباح الورفلي، الكاتب الصحفي الليبي؛ ومختار الجدال، المحاضر في الجامعات الليبية

    إعداد وتقديم حسان البشير

    هدوء حذر يسود العاصمة الليبية طرابلس بعد إشتباكات حدثت بين جماعة مسلحة تابعة لبشير خلف الله المسمي بالبقرة والمدعوم من حكومة الإنقاذ السابقة من جهه وبين جماعة مسلحة أخرى تابعة لعبد الرؤوف كارة الموالي لحكومة الوفاق من جهه ثانية.

    وقد ذكرت وسائل إعلام ليبية نقلا عن وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني أن عدد ضحايا الاشتباكات التي شهدها محيط مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس بلغ حوالي 20 قتيلا وأصيب 63 آخرين بجروح.

    وجاء في بيان صدر عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أن الاعتداء على المطار كان يستهدف إطلاق سراح الإرهابين من تنظيمات عدة، بينها "داعش" و"القاعدة"  وأضاف أن الاعتداء "لم يهدف إلى محاولة إطلاق سراح الإرهابيين فحسب، بل يدخل في نطاق محاولات عرقلة الإنتقال السياسي السلمي في البلاد".

    وحول هذا الموضوع قال مصباح الورفلي الكاتب الصحفي الليبي إن هناك إقتتال راح ضحيته عدد كبير من المواطنين مع أضرار لحقت بمطار معيتيقة وهو صراع على النفوذ وهو ماتبرره الميليشيات بأن هناك سجناء تم تغييبهم في السجون ولابد من إطلاق سراحهم..

    وأوضح الورفلي في تصريحات لراديو سبوتنك أن هناك قوات متواجدة تتبع الوفاق ولكن هناك من يقول إنها تخرج عن شرعية الدولة مطالبا  بإذابة هذه الميلشيات تحت منظومة وزارة الداخلية  لأن المرحلة تحتاج الي الإنضواء تحت منظومة الدولة..

    موضحا أن مايحدث بعيد عن المشير حفتر الذي بدأ يفقد قواتة في غرب ليبيا وأشار أنه لكي يتم حسم هذه الأمور لا بد من قرار لحكومة الوفاق بحل الكتيبة التي قامت بالإعتداء علي المطار..

    وأشار الورفلي أن ما حدث لا يهدف الى عرقلة حكومة الوفاق إنما جاء بهدف مطالب للإفراج عن بعض السجناء.

    وطالب مصباح حكومة الوفاق بإتخاذ قرارات لحلحلة المشاكل التي يعيش فيها المواطن الليبي من خلال الشرعية الدولية وتحريك الأسطول الجوي المعطل وعودة مطار معيتيقة للعمل حتى لا تتفاقم معانة المواطن الليبي..

    ومن ناحيته قال مختار الجدال المحاضر بالجامعات الليبية

    إن ما يجري في مطار معيتيقة ماهي إلا مصالح لميلشيات تتبع المجلس الرئاسي ومنها ماهو مدعوم من وزارة الداخلية وهي كتيبه 33 برئاسة البقرة ومعه ميلشيات تابعة لحكومة الانقاذ للهيمنة على المخارج والمداخل لطرابلس وحرمانها من منفذ جوي على العالم..

    وقال الجدال إن هناك شركه طيران يملكها عبد الحكيم بلحاج خرجت قبل يوم واحد من الإشتباكات ولاتوجد اي طائرة له اثناء اندلاع الاشتباكات ما يؤكد أن الأمر مدبر وفي ظل وجود مجموعة صادق الغرياني التي تقوم بنقل الأسلحة والبشر لخارج ليبيا..

    موضحا ان حكومة الوفاق لايوجد لديها جيش إنما هو حرس رئاسي لايزيد على 1000 شخص مع وجود قوات ثوار طرابلس التي جاءت للدفاع عن المطار..

    وقال الجدال إن حفتر لايسيطر علي طرابلس وجيشه لم يخرجوا من معسكراتهم أبدا في ظل أن الناس ترغب في سيطرة جيش حفتر على الأرض بالرغم من احتياجة إلى سلاح نتيجة الحظر المفروض عليه من مجلس الأمن.

    وأشار الجدال أن المواطن يعاني من مشكلة السيولة وإنقطاع الكهرباء ونقص الوقود برغم من ان ليبيا دولة نفطية ولديها أموال لدي العالم لذلك فإن كل ما يحدث يفاقم من أزمته المواطن الليبي..

    **"المزيد في حلقة في "العمق.. 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook