02:57 24 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    في العمق

    اللواء السابع يؤكد أن انتهاء الهدنة لا يعني بدء العمليات العسكرية

    في العمق
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: المختار الجدال المحلل السياسي الليبي عبد المنعم بالكور عضو مجلس النواب الليبي

    أكد الناطق الرسمي باسم اللواء السابع مشاة سعد الهمالي، في وقت مبكر اليوم، على أن انتهاء وقت الهدنة لا يعني بدء العمليات العسكرية في طرابلس.

    وأضاف الهمالي أن اللواء السابع وافق على الهدنه من أجل وضع حل في مشكلة المليشيات وانسحابها من طرابلس ولكن الهدنه لم تجدي نفعاً، حسب قوله.. وأكد على ضرورة خروج العائلات من الأماكن القريبة للاشتباكات دون تأخير..

    الهمالي أوضح بأن العمليات العسكرية لن تبدأ إلا بعد أن ترفع البعثة الأممية للدعم في ليبيا يدها، وتعلن عدم قدرتها على اقناع المليشيات أن تترك العاصمة وشأنها.

    يشار إلى أن لجنة المصالحة وفض النزاع برعاية البعثة الاممية ستعقد اليوم اجتماعها الثاني مع أطراف النزاع لبحث سبل تثبيت وقف إطلاق النار ومناقشة مطالب الطرفين.

    ‏وأوضحت هذه اللجنة بأنهم اجتمعوا في مدينة طرابلس، مبينة بأنهم اتفقوا على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق و رد المظالم وجبر الضرر.

    ‏‏كما اتفقت أطراف النزاع، بحسب البيان، على الاتفاق لاحقاً على إخراج الأسلحة الثقيلة خارج حدود طرابلس الكبرى، مؤكدةً على التزام الكتائب الأمنية في طرابلس بالمصالحة المتعلقة بإعادة الترتيبات الأمن.

    يأتي هذا في ظل تاكيد شهود عيان سماعهم أصوات إطلاق نار بعدة مناطق في العاصمة الليبية طرابلس لا سيما في منطقة شارع المطار.

    وكشفت مصادر إعلامية بمدينة الزاوية عن تحرك آليات وأفراد مسلحين بإتجاه طرابلس، ولم تبين هذه المصادر الجهة التي تتبعها هذه القوات.

    حول هذا الموضوع قال المختار الجدال المحلل السياسي الليبي، إنه يتوقع أن تعود الإشتباكات اليوم لأن الإجتماع الذي سيعقد بعد قليل  سيضع آلية لخروج الميليشيات من طرابلس وتسليم أسلحتها الثقيلة  والاندماج في الشرطة والقوات الأمنية، وهذا من الشروط التي وضعها  اللواء السابع  ولو لم يتم تنفيذ  هذا الشرط ستعود الإشتباكات مرة اخري وسيدخل اللواء السابع طرابلس.

    وأشار الجدال في تصريحات لبرنامج "في العمق" عبر "راديو سبوتنك" إلى أن الميليشيات هي المستفيدة من خروج الأموال وتنفيذ المصالح لذلك لن تترك هذه المصالح وتخرج من طرابلس، ومع ذلك وضع اللواء السابع الخطة لخروج هذه الميليشيات من طرابلس.

    منوها إلى أن الميليشيات تتناحر فيما بينها للسيطرة وتقسيم المناطق.. لأن كل فصيل مسلح يسيطر على منطقة بعينها وفي نفس الوقت هذه الميليشيات غبر متفقة مع بعضها البعض ولو اتفقت ستخرج اللواء السابع من طرابلس الذي يتوقف عند المنطقة الحدودية لطرابلس استعداد للدخول لو لم تخرج الميليشيات المسلحة وتلقي أسلحتها.

    مؤكدا على أن القبائل والأعيان لها دور في الحوار وأعيان ترهونة هي التي تقود الحوار، لأن الميليشيات المسلحة مدعومة من دول أخري ولو رفعت الدعم ستتوقف الاشتباكات قائلا "إن مايحدث في طرابلس ليس صراعا محليا بل هو صراع خارجي".

    من جانبه أشار عبد المنعم بالكور عضو مجلس النواب، إلى  أن الاجتماعات السابقة أدت إلى توقف الإشتباكات لذلك تدور هذه الاجتماعات اليوم للوصول إلى التسوية الحقيقية لأن مايحدث يؤدي الى ضرر للمدنيين وتوقف الحياة وتعطل المصالح داعيا الجميع  للجلوس على طاولة الحوار متمنيا أن يكلل الإجتماع بالنجاح..

    موضحا أن الحلول التي تتم هي حلول مؤقتة لإعادة الترتيبات الامنية لحين الوصول إلى حل بينما الحل هو تكوين جيش وطني على أساس مؤسسي بعيدا عن الجهوية والقبلية.

    وأكد بالكور إلى أن هناك سعى لإعادة النظر في الترتيبات الأمنية في طرابلس التي شهدت استقرارا في الآونه الأخيرة مع أنه استقرار مؤقت.

    قائلا  إن الأمم المتحدة يجب أن تلعب دورا كبيرا في تحمل المسؤولية لما يحدث في ليبيا من خلال ضرب التشكيلات المسلحة ومخازن أسلحتها وبالتالي تحقيق الاستقرار في البلاد.

    إعداد وتقديم حسان البشير

    انظر أيضا:

    الجيش الليبي: العلاقات العسكرية الروسية الليبية قوية ونحتاج دعما روسيا دائما
    المتحدث باسم الجيش الليبي: نحتاج إلى تدخل الدبلوماسية الروسية لإنقاذ ليبيا
    الجيش الليبي يصدر أمرا بالقبض على الورفلي بعد هروبه
    الجيش الليبي يطالب بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الهجوم على منطقة الهلال النفطي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik