Widgets Magazine
21:58 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    في العمق

    رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية يحذر من هجمات إيرانية على إسرائيل

    في العمق
    انسخ الرابط
    0 01

    حذر الميجر جنرال تامير هايمان، رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية، من أن إيران يمكن أن تستخدم نفوذها المتزايد في العراق لتحويله إلى منصة انطلاق لشن هجمات على إسرائيل.

    وأوضح هايمان أن العراق خاضع لنفوذ متزايد لقوة القدس وإيران مشيرا إلى فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.. وتابع أن الإيرانيين يمكن أن يروا العراق كمسرح ملائم للتمركز مماثل لما فعلوه في سوريا وأن يستخدموه كمنصة لحشد عسكري يمكن أن يهدد أيضا دولة إسرائيل.

    وتوقع هايمان حدوث "تغيير مهم" في 2019 في سوريا التي هزم رئيسها بشار الأسد معارضيه المسلحين بمساعدة تعزيزات من روسيا وإيران وجماعة حزب الله اللبنانية والتي أمر ترامب في الشهر الجاري بسحب القوات الأمريكية منها.

    من لندن الباحث والمحلل السياسي محمد المذحجي حول هذا الموضوع قال إن المنطقة تشهد تغييرات سريعة فيما يتعلق بصفقة القرن والعراق تعتبر ساحة رئيسية لإيران وزيارة ترامب للقاعدة الأمريكية في العراق كانت لمواجهة هذا النفوذ الإيراني لأن الهدف أصبح الآن تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة ككل وأيضا علاقة الصين مع إيران تقلق أمريكا لذلك فإسرائيل تنفذ رؤية ترامب حول التصدي لإيران.

    وأشار المذحجي الى أن إسرائيل توعدت بقصف أهداف تابعة لإيران متوقعا أنها ستفعل ذلك كما قامت بذلك في سوريا منوها أن رد إيران لوحدث الهجوم عليها لن يتجاوز ما حصل في سوريا ولن تستطيع ضرب الأهداف الأمريكية إنما تعطيل المصالح التابعة لأمريكا أو القيام باستفزازات في مضيق هرمز أو من خلال إستخدام جماعة طالبان في أفغانستان ضد المصالح الأمريكية لأن لإيران علاقات كبيرة مع طالبان.

    وقال الخبير الأمني والإستراتيجي العراقي د. أحمد الشريفي إنه برغم التحذير الإسرائيلي فإن العمل العسكري بين إيران وإسرائيل مستبعد فإسرائيل تقوم بتضخيم النفوذ الإيراني في العراق فقط وهو من قبيل المكاسب  السياسية لا غير..

    مشيرا إلى أن الضربات التي نفذتها إسرائيل في العراق من قبل كانت على الحزام الحدودي للعراق فقط أما أن تكون لها عمليات أبعد من الحزام الضامن لن يحدث ولكن قد يكون لها نشاط إستخباراتي وأمني عن طريق جماعات أو افراد فقط لاغير داخل العراق..

    موضحا الشريفي أن تقاسم النفوذ بين أمريكا وروسيا سيؤدي إلى تركيز حلفاء أمريكا باهتمامهم بالعراق وسيكون الاهتمام أعلى من سوريا بإعتبار أن سوريا حسمت لروسيا لذلك سيكون للحلفاء دور بدعم أمريكي بتقوية وجودهم داخل العراق لأنها أرض استراتيجية مهمة لذلك يقومون بتعزيز الوجود الأمريكي داخل العراق باعتباره ضمان لمصالحهم..

    ومن القاهرة أوضح الخبير في الشؤون الإسرائيلية د عبد المهدي مطاوع أن ما تقوم به إسرائيل من تحذير لإيران هو نتيجة لإقتراب الإنتخابات الإسرائيلية  من موعدها فنتنياهو يلعب على هذا الوتر حتى يستمر في  الحكم وأيضا لتحجيم دور العراق التي تريد فتح صفحة جديدة مع كل الدول العربية وتقوية دورها في المنطقة وبهدف تحجيم الدور الإيراني المتزايد..

    مشيرا الى أنه يمكن في هذا التوقيتأن يتم شن هجمات اذا شعر نتنياهو أنه لن يستمر في الحكم لذلك سيقوم بمغامرة عسكرية تضفي عليه دور البطل..

    وقال مطاوع إن المتابع للوضع الإيراني يرى أن  ردها على أى عدوان إسرائيلي كان محدودا ولكن ماقيل مؤخرا في إسرائيل أن الصاروخ الذي أطلق من سوريا هو صاروخ إيراني جعل إسرائيل  تخشى من إمتلاك أذرع إيران كحزب الله صواريخ تهددها في المستقبل لذلك تقوم بمثل هذه التحذيرات.

    إعداد وتقديم حسان البشير

    انظر أيضا:

    الحرس الثوري الإيراني: أمريكا لن تتمكن من تغيير سيادة الدول بفرض الحظر
    قائد الحرس الثوري الإيراني يتوعد ويهدد... من المقصود
    الحرس الثوري: الثورة الإيرانية غيرت خارطة العالم السياسية
    قائد الحرس الثوري الإيراني يعلق على حادثة حاملة الطائرات الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, إيران, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik