04:04 11 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    في العمق

    فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة التونسية قبل موعدها بسبب وفاة السبسي

    في العمق
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأت الهيئة العليا المستقلة لانتخابات الرئاسة في تونس فتح باب الترشح للانتخابات والتي ستجرى قبل موعدها، إثر وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وتستمر لثمانية أيام، وسط توقعات بجولة ثانية في ظلّ تعدد الترشحات.

    ويتوقع المراقبون تقدّم عشرات المترشحين لهذا الاستحقاق من الوجوه السياسية الحزبية المعروفة، والتي سبق أن خاضت هذا الاستحقاق، أو من مستقلين يخوضون التجربة للمرة الأولى، ويبحثون عن دعم للوصول إلى قصر قرطاج.

    وتضم قائمة الشخصيات التي أكدت ترشحها لهذا الاستحقاق حتى الآن، أكثر من عشرة مرشحين، بينهم القيادي بالجبهة الشعبية حمة الهمامي، وأمين عام حزب التيار الديمقراطي محمد عبو، والرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، ورئيس المجلس التأسيسي سابقًا مصطفى بن جعفر، ورجل الأعمال نبيل القروي، وأحد أبرز وجوه المعارضة منذ زمن بن علي أحمد نجيب الشابي، ورئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي، والوزير السابق سعيد العايدي، والمحامي عبد الرؤوف العيادي، وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد.

    يذكر أن رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد  قال إنه لن يخوض في موضوع الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها منتصف سبتمبر المقبل في خطوة فاجأت الرأي العام الذي كان ينظر إليه كأبرز "طامح" في الوصول إلى قصر قرطاج.

    ووفق جدولة الانتخابات الرئاسية في دورتها الأولى، سيتم الإعلان عن نتائجها الأولية في أجل أقصاه يوم 17 أيلول / سبتمبر 2019 .

    حول هذه الانتخابات قال عبد الحميد الجلاصي القيادي في حركة النهضة:

    إن الانتخابات الرئاسية أصبحت مهمه بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي فهي  تنطلق  يوم 15 من أيلول/ سبتمبر ثم تتواصل لمده اسبوع لتقديم الترشحات بشرط تزكية من عشرة نواب أو 10 آلاف مواطن من محافظات مختلفة أو من 20 إلى  30 رئيس  بلدية ثم استقبال الطعون ثم انطلاق الترشح.

    وأشار في تصريحات لبرنامج "في العمق" عبر راديو "سبوتنيك" إلى أن حركة النهضة تنظر في تقديم مرشح لها في الانتخابات محملا بزخم كبير من الخبرة أو لدعم مرشحين آخرين ممن تتوفر فيه الشروط القانونية للترشح وأوضح ان حركة النهضة  لديها شخصية بارزة وهي عبد الفتاح نور رئيس البرلمان بالنيابة وقد تدفع بها للانتخابات مؤكدا أن حركة النهضة من خلال مجلس شورتها سترى هل ترشح شخصية من داخل الحركة أم من خلال البحث عن مرشح توافقي من خلال اجتماع سيتم غدا مرجحا عدم حسم الانتخابات من الدور الأول.  

    ومن جانبه أوضح المنجي الخرباوي الناطق الرسمي باسم حزب نداء تونس أنه تم فتح باب الترشحات للانتخابات بصفة استثنائية بعد وفاة الرئيس وهناك عدد من المرشحين و منهم عدد من المستقلين بالإضافة إلى مرشحي  الأحزاب مشيرا إلى أن  كثرة المرشحين يؤدي الى تشتت الأصوات وعدم الحسم من الجولة الاولى وتكون الثانية هي الحاسمة وقال المنجي إن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد ما زال ينتظر المشهد لمعرفه المترشحين متوقعا انه سيترشح في هذه الانتخابات.

    وأكد الخرباوي أن الانتخابات الرئاسية هي التي ستؤثر على التشريعية لأنها من ستحدد الكتلة الأكثر حظا وبالتالي سيكون حظها أكبر في الانتخابات التشريعية. وقال الخرباوي إنهم في نداء تونس سيخوضون الانتخابات بمرشح  من الحزب أو قريب من النداء شريطة عدم انتمائه لأي حزب من الأحزاب الأخرى.

    وقال شاكر الشرفي المحلل السياسي التونسي إن وفاة  الرئيس الباجي قايد السبسي أربكت المشهد لأنه كان من المفترض عقد الانتخابات التشريعية قبل الرئاسية والآن اصبحت الأولوية للرئاسة وأشار إلى أن هناك أسماء لها حضور وسيكون لها دور كبير في الانتخابات ومنهم وزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي ومصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي عام  2011 ونجيب الشابي وحمه الهمامي اليساري المعروف رئيس الجبهة الشعبية  ومحمد عبده رئيس التيار الديمقراطي. وأكد  الشرفي أن الانتخابات ستتجه للدور الثاني لأنه لا توجد شخصية في حجم  الباجي قايد السبسي الذي  كان عليه توافق شعبي لذلك لن يستطيع أي مرشح أن يحسم  الفوز من الدور الأول.

    وأكد  المحلل السياسي التونسي أن التحالفات لن تظهر في الدور الأول لأن كل مرشح سيلعب على هويته السياسية  وتحركاته وسط الجماهير لذلك ستبدأ التحالفات  في الدور الثاني. ونوه أن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد سيترشح للانتخابات الرئاسية.  متوقعا أن  يدفع حزب نداء تونس بعبد الكريم الزبيدي منوها في نفس الوقت إلى أن  حركة النهضة لا تفكر في الرئاسة بل ستدعم مرشح آخر وتتحالف معه في الدور الثاني وهذا سيحسم غدا في اجتماعهم  بمجلس الشورى.

    إعداد وتقديم: حسان البشير

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik