03:25 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    المواد المتفجرة في مرفأ بيروت تابعة لعدة وزارات والخسائر لا تعد ولا تحصى

    لقاء سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    هزت سلسلة من الانفجارات الضخمة ميناء بيروت، الثلاثاء 4 أغسطس/ آب، ما أودى بحياة ما لا يقل عن 100 شخص وجرح نحو 4000 آخرين في العاصمة اللبنانية.

    وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بفرض حالة الطوارئ لمدة أسبوعين بسبب الانفجار، الذي يعود سببه إلى شحنة من نيترات الأمونيوم يقدّر حجمها بـ2750 طنا.

    تعقيبًا على ذلك، قالت وزيرة الإعلام اللبنانية، منال عبد الصمد، إن:

    "منطقة المرفأ باتت منكوبة بامتياز بعد الحادث، و أن حالة استياء شديدة تسيطر على المشهد نتيجة حجم الخسائر البشرية و الاقتصادية التي خلفها الانفجار، وقد وصل عدد المصابين حتى الآن إلى 4000 منهم حالات حرجة جدًا، وعدد كبير من المفقودين لا يمكن حصرهم في الوقت الحالي نظرًا لسوء الأوضاع داخل منطقة الحادث".

    وأضافت في حديثها مع "راديو سبوتنيك"، أن حجم الانفجار جعل المسؤولين اللبنانيين يظنون أنه اعتداء خارجي، لكن الأجهزة الأمنية اللبنانية قالت إنه من حيث المبدأ لم يتضح أي دلائل تثبت هذه الفرضية، لكن على أي حال التحقيقات ما زالت جارية والنتائج ستكشف الحقيقية.  

    وعن الجهة التي تتبع لها المواد المتفجرة التي كانت داخل المرفأ، قالت منال عبد الصمد، بأن "المواد المتفجرة تابعة لعدة وزارات، ويوجد مراسلات إدارية تثبت وجود هذه المواد منذ 2014.

    للمزيد تابعوا برنامج «لقاء سبوتنيك» لهذا اليوم... 

    الكلمات الدلالية:
    بيروت, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook