16:40 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر

    وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية: لا بديل عن إجراء الانتخابات في القدس

    لقاء سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال فادي الهدمي وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية إن هناك إصرارًا من الجهات الرسمية الفلسطينية مع كل مكونات الطيف السياسي الفلسطيني، على أن تكون القدس في قلب الانتخابات القادمة، مشيرًا إلى أن القدس من ضمن الأراضي المحتلة لعام 1967م، وينطبق عليها ما ينطبق على كل الأراضي الفلسطينية سواء في الضفة أو قطاع غزة، و"إسرائيل تتجاهل وتضرب بعرض الحائط بكل القرارات الدولية والأممية فيما يخص اعتبار أراضي القدس محتلة وفق القانون الدولي".

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك" أكد وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية أن:

    "المجتمع الدولي مطالب في هذا الوقت الصعب بالتدخل، ونحن تواصلنا مع أطراف عديدة من المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بالسماح بالمقدسين بالمشاركة، سواء ترشحًا أو انتخابًا، وكذلك المشاركة بالدعاية الانتخابية في مدينة القدس، فهناك تواصل مع كل الأطراف الدولية خاصة روسيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وهناك مطلب فلسطيني رسمي من جميع دول العالم والدول الصديقة أن تضغط على دولة الاحتلال في هذا الموضوع، وأن تقف أمام مسؤولياتها في حماية الديمقراطية الفلسطينية في القدس".

    وأضاف الهدمي أن إسرائيل "تمارس كل السياسات القمعية تجاه أي مظهر من مظاهر السيادة الفلسطينية في القدس، فهي تقوم بكل السياسات من ملاحقة

    ومحاربة الوجود الرسمي الفلسطيني"، قائلًا "أنا كوزير تم اعتقالي 4 مرات ولم أخضع لحصانة أنني أعمل في حكومة نتاج اتفاقيات سلام مع الجانب الإسرائيلي، كما هو الحال مع المرشحين المحتملين في القدس، والأسبوع الماضي قامت قوات الاحتلال باعتقال بعض المرشحين في الشيخ جراح".

    وأكد الهدمي أن "هناك سياسة ممنهجة لتقليل أعداد المقدسيين، سياسة إحلالية إسرائيلية تهدف إلى إحلال المستوطنين بدل السكان الأصليين المقدسيين، تنفذ هذه السياسة الاحتلالية الإحلالية من خلال مسارين: التوسع الاستيطاني، ومسار سياسة هدم المنازل".

    وعن تحركات الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه السلطة الفلسطينية قال الهدمي"هي مؤشرات إيجابية، ونحن الفلسطينيون والمقدسيون نتلقاها بإيجابية عالية لأنها تمثل تغيرًا وتحولًا في موقف الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة بايدن". وأضاف: "إن صفقة القرن ولدت ميتة لأن أصحاب القضية الفلسطينية لم يكونوا طرفًا بها ولم يقبلوها، بالتالي الصفقة دفنت أمام الصمود الرسمي والشعبي بكل مضامين هذه الخطة والمبادرة الأمريكية التي أرادت أن تقضي على كل ما هو فلسطيني وتتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، غير أن إسرائيل تحاول أن تنفذ بعض بنودها على الأرض".

    بإمكانكم متابعة الحوار كاملا عبر الرابط الصوتي.  

    إعداد وتقديم: وائل مجدي وخالد عبد الجبار

    الكلمات الدلالية:
    القدس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook