02:46 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    هل ستجهض حكومة بغداد استقلال إقليم كردستان؟

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حوار مع الكاتب والمحلل السياسي محمد الفيصل

    أعلن رئيس وفد إقليم كردستان إلى بغداد، روز نوري شاويس، اليوم الثلاثاء، عن رفض الوفد تأجيل الاستفتاء على استقلال الإقليم، فيما أكد أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أبدى استعداده لحل المشاكل بين بغداد وأربيل عبر الحوار.

    وقال شاويس، خلال مؤتمر صحافي عقده في بغداد خص به وسائل إعلام كردية، إن "العبادي أبدى استعداده لحل المشاكل بين بغداد وأربيل عبر الحوار"، موضحاً "ابلغناهم أنه لا نثق بعد بوعود بغداد".

    من جانبه حذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من أن الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق المزمع تنظيمه في سبتمبر/ أيلول المقبل يهدد بتصعيد حدة التوتر بالمنطقة.

    وذكر جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء في مقابلة مع قناة تركية، أن الاستفتاء قد يؤدي إلى تفاقم الوضع في المنطقة وحتى إلى اندلاع حرب أهلية في العراق.

    عن هذا الموضوع يقول محمد الفيصل:

    لاشك أن خطوة القيادة في إقليم كردستان بإجراء الاستفتاء الخاص باستقلال الإقليم، هي خطوة تنذر بعواقب خطيرة ، وربما هذه الخطوة ستؤدي إلى تشظي العراق، رغم الكل يجمع على أن وحدة العراق هي الهدف الأساس. ومن المعلوم أن الكرد شكلوا وفودا عدة تقوم بزيارات إقليمية ودولية وداخلية، آخرها وفد يوم أمس برئاسة نائب رئيس الوزراء العراقي الأسبق السيد روز نوري ساويش وأجريت مباحثات على مستوى عال، واستمع الوفد إلى آراء جميعها يجمع على أن موضوع الاستفتاء في توقيته غير مناسب تماما، على اعتبار أن العراق لايزال يعاني من الارتدادات الأمنية لاحتلال تنظيم "داعشط للمدن العراقية، وبالتالي فإن الوفد الكردي جاء محملا بمجموعة من المقترحات، من ضمنها طالب الوفد في أن يكون هناك ضمانات بتطبيق المادة 140 من الدستور تحت سقف زمني محدد، والمحصلة في ذلك، إن القيادة الكردية تحاول الضغط على بغداد من أجل الحصول على الكثير من المغانم، وأنا برأيي الشخصي أقول إن الاستفتاء سوف لن يتحقق في الموعد المقرر له.

     تركيا تساوم في ورقة استقلال إقليم كردستان، وهناك مفاوضات خلف الكواليس ما بين تركيا والولايات المتحدة وإسرائيل، فتركيا ترتبط باتفاقية استراتيجية مع إسرائيل، وهي تبحث عن مصلحتها في هذا الموضوع. أما إيران فقد رفعت البطاقة الحمراء ولم تستجب إلى أي ضغط، وهي ترى أن مصلحة إيران أن تقف بالضد من هذا المشروع الذي يمثل امتدادا إلى دولة مهاباد الكبيرة، وتركيا تبحث عن ضمانات في أن يكون مشروع الاستقلال ضمن إطار عراقي فقط وبضمانات دولية وإقليمية وحتى كردية، وأنا أعتقد أن السيد بارزاني أعطى ضمانات إلى تركيا.

    أعتقد أن الحكومة العراقية تحظى اليوم بدعم عربي كبير وكذلك دعم إقليمي، وهذا ما يشكل نوعا من المخاوف لدى القيادة السياسية الكردية، إضافة إلى ما يمتلكه العراق من قوة عسكرية كبيرة قادرة على حسم جميع المواقف، التي دمرت مشروع "داعش" في العراق، وبالتالي يدرك الكرد أن العراق اليوم غير عراق عام 2014.

    إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    رئيس كردستان لـ"بغداد": إذا فشلنا أن نكون شركاء دعنا نصبح "جيران طيبين"
    رسالة عاجلة من أبو الغيط للبارزاني بشأن استفتاء كردستان
    برلمان "كردستان العراق" في طريقه للانعقاد مجددا و"الرئاسة" نقطة الخلاف
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, كردستان العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook