14:30 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    هموم عراقية

    هل تدفع التظاهرات بالحكومة العراقية إلى تغيير سياساتها

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: هادي جلو مرعي، رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية.

    أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، عن وفاة وإصابة 37 شخصاً في تظاهرات أمس الجمعة في محافظات الوسط والجنوب.

    وذكر بيان للمفوضية، إن "فرق رصد المفوضية المنتشرة في بغداد والمحافظات واصلت رصدها للتظاهرات التي نظمها أبناء محافظات "البصرة والديوانية والناصرية وواسط ميسان وبابل والنجف الأشرف، بالإضافة إلى العاصمة بغداد".

    وأضاف أن" فرق الرصد وثقت سلسلة مطالب للجماهير المحتشدة والتي تمثلت بحاجتها لإنجاز العديد من المشاريع الخدمية في مناطقهم إضافة إلى توفير فرص العمل وتحسين المستوى المعاشي ومطالبة الحكومة العراقية بإيجاد حلول جذرية من أجل تحسين مستوى الطاقة الكهربائية والإنصاف في تجهيزها بين محافظة وأخرى".

    وتابع البيان" كما أشرت فرق المفوضية استخدام العنف المفرط المتبادل بين المتظاهرين والقوات الأمنية من خلال استخدام الحجارة والغازات المسيلة للدموع والطلقات الحية وخراطيم الماء في محافظات ذي قار والنجف الأشرف وبغداد والديوانية مما أدى إلى وفاة متظاهرين اثنين أحدهما في الديوانية والآخر في النجف الأشرف، وإصابة 45 أغلبهم من القوات الأمنية".

    إلى ذلك أصدر أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد توجيها عاجلا لحكومته، لمساعدة العراق وحل أزمة الكهرباء.

    وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية يوم الجمعة، أن الكويت ستزودها بالوقود لتشغيل المحطات الكهربائية المتوقفة في البلاد.

    ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" هادي جلو مرعي يقول حول الموضوع:

    "إن موجة التظاهرات التي تكررت في العراق خلال الأسابيع الماضية شكلت منعطفا هاما في إطار الضغط السياسي على الفرقاء السياسيين في الحكومة، والتي تزامنت مع فترة الانتخابات الصعبة وما جرى الحديث عنه من تزوير وإعادة الفرز اليدوي، وكذلك تزامنت مع ارتفاع درجات الحرارة في البلاد بشكل قاسي جداً وسط نقص في الكهرباء والماء، وبالتالي فإن الموضوع شكل نوع من التغيير عبر الاستجابة الحكومية البسيطة من تخصيص مبالغ لتشغيل محطات الكهرباء المتوقفة عن العمل ومحاولة التواصل مع الدول الأخرى من أجل تنمية قطاع الكهرباء في العراق ونصب محطات تحلية المياه ومحاولة تعيين العاطلين عن العمل، وكل هذه الإجراءات لم تكن لتتحقق لولا الضغوط التي مورست من قبل الجماهير في التظاهرات الأخيرة، وأعتقد أنها رسالة للسياسيين الذين انشغلوا في الصراعات السياسية وعدم الالتفات إلى مصالح ومعاناة الشعب العراقي، لكي يغيروا سلوكهم في إدارة الأزمة وما يجري من أحداث في العراق في ظل مشاكل عميقة يعانيها العراق، وهذا يدل على أن الدولة العراقية سوف تتعرض إلى نكسة كبرى ما لم يتم تدارك الأمور من قبل النخب السياسية كي لا يصبحوا مطاردين من قبل الشعب الذي دعمهم في الانتخابات".

    وتابع مرعي: "أعتقد أن الحكومة العراقية ليس لها من فرص كبيرة سوى الاستجابة لمطالب المتظاهرين ومتطلبات المرحلة الحالية والمقبلة على مستوى الخدمات والبنية التحتية، فالدولة التي تعاني من نقص أهم الخدمات لا تعتبر دولة ، وأعتقد أن العراق ليس لديه مشكلة حقيقية، وإنما هي عبارة عن مشكلة مفتعلة، بسبب الفشل السياسي والفساد وعدم وجود توجهات سياسية تفهم طبيعة إدارة الدولة".

    وقال إن "توجه العراق نحو الكويت أو السعودية هو حل مرحلي، ولا يساعد في القضاء على المشكلة في العراق، فنحن نحتاج إلى حلول دائمة، ولا يتم الموضوع إلا عبر شركات عالمية، وهناك صراع داخل الكتل الشيعية في المشهد السياسي العراقي ينحصر في توجه العراق إلى أين، إلى إيران أم إلى المملكة العربية السعودية والخليج، والدولة الصحيحة يجب أن تكون منفتحة على الجميع".

    انظر أيضا:

    اليمن يخاطب العراق ولبنان بعد تصريحات "حزب الله" و"الحشد الشعبي"
    الجيش التركي: تحييد 8 مسلحين من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق
    العراق: مقتل شخص وإصابة 41 بينهم عناصر أمن في مظاهرات بغداد
    إصابة 30 متظاهرا في العراق
    أعضاء كونغرس أمريكيون يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغداد
    خبير: تهريب دواعش درعا عبر التنف إلى حدود العراق واتفاق القنيطرة تمهيد للجولان
    انفجار يهز مدينة الموصل شمالي العراق
    حصيلة سبعة تفجيرات ضربت كركوك أغنى مدن العراق والمنطقة
    محاكمة مغتصبي طفل حتى الموت في العراق
    انفجار 6 عبوات ناسفة في كركوك شمالي العراق
    الكلمات الدلالية:
    فرص العمل, متظاهرين, بيان, حقوق الإنسان, الانتخابات, القوات الأمنية العراقية, راديو سبوتنيك, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik