22:23 20 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    هموم عراقية

    قيادي في تظاهرات البصرة: نطالب بتحويل النظام البرلماني في العراق إلى نظام رئاسي

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    ضيف الحلقة: الشيخ رائد الفريجي- رئيس مجلس عشائر البصرة

    التظاهرات في المحافظات الجنوبية تدخل أسبوعها الثالث، وتسود توقعات باتخاذها مساراً تصاعدياً خلال الأيام المقبلة. والذي من شأنه مضاعفة ارتباك حكومة حيدر العبادي التي ينظر إليها المحتجون بأنها غير قادرة على تقديم الخدمات التي يطالبون بها، في وقت تُظهِر فيه القوى السياسية افتقادها إرادة الحل، الأمر الذي يزيد المشهد تعقيداً، ويشرّع الباب على استطالة الأزمة.

    ووفقا للقيادي في التيار الصدري محمد رشك، الذي أشار في تصريح صحافي إلى أن «الصدر أوعز بتعليق الحوارات، حتى تنفيذ مطالب المتظاهرين، وتحالف سائرون علّق كافة حواراته مع الأطراف السياسية»، مضيفاً أن «ليس من المعقول الانشغال بالحوارات السياسية وتقسيم المناصب والكراسي، والعراقيون لديهم مطالب مشروعة لحقوقهم التي من المفترض أن توفرها الحكومة». ما يعني أن التيار ينوي الدخول على خط الاحتجاجات.

    فهل سوف يسمح المتظاهرون بدخول جهات سياسية على خط الاحتجاجات؟ وهل ارتفع سقف مطالبهم بتوفير الخدمات إلى مطالب سياسية؟

    ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" الشيخ رائد الفريجي يجيب عن تلك التساؤلات قائلا:

    "إن ما يحدث من تظاهرات في محافظة البصرة خصوصاً والمحافظات عموما تتضمن مطالب مشروعة، وقد تكون مستغربة من بعض الدول أن تخرج تظاهرات بسبب انقطاع التيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة، يضاف إليها قضية ارتفاع الملوحة في مياه شط العرب، فليس من المعقول أن ترى الحكومة المواطنين يعانون من هذا الأمر وتقف مكتوفة الأيدي، علما أن محافظة البصرة تملك اكبر الواردات المالية وتغذي عموم العراق، وهذه المواد لا تتناسب ومستوى الاعمار في البصرة، فهناك فشل في إدارة البلاد، بسبب الفساد وعجز النظام البرلماني في إدارة الدولة، فليس هناك أي إنجاز في المحافظة، ولا نعلم أين تذهب موارد النفط وأموال القروض التي تقدم للحكومة العراقية."

    وأكد الفريجي، " أن النظام البرلماني في العراق اثبت فشله، بسبب الدمار والفساد الذي الحقه بالعراق، لذا نطالب بتغييره إلى نظام رئاسي، كما حدث في كثير من الدول، كما أن هناك رغبة شعبية بذلك، ونطالب بضغوط دولية على الحكومة العراقية من أجل دفعها على تغيير هذا النظام البرلماني الذي أخلق المعاناة واهدر الثروة العراقية، فهو يقوم على المحاصصة التي أسست هذا الدمار والتي تضع الشخص غير المناسب في المكان المناسب، والأمثلة كثيرة على ذلك، كما انعدام الخبرة لدى المسؤولين ما أدى إلى انهيار الدولة. وهذا كله دفع المواطنين إلى التظاهر الذين جوبهوا باستخدام العنف ضدهم من قبل الأجهزة الأمنية، متناسين الدستور ومسألة حرية التعبير عن الرأي."

    وأضاف الفريجي، " كل الأحزاب تريد ركوب موجة التظاهرات عبر لجانها التنسيقية من أجل التغطية على أصوات المتظاهرين واخمادها، بعد فشل وعجز الحكومة السيطرة على تلك التظاهرات، وهذه الأحزاب تحاول إعطاء صورة المتظاهرين على اعتبار إنها معهم ، لكن المتظاهرين يعرفون من يقف معهم ومن يقف ضدهم، والدليل على رفض المتظاهرين للأحزاب هو القيام بحرق مقراتهم."

    وتابع الفريجي، " إلى الآن لم يلبى أي مطلب للمتظاهرين، فقط وعود، وعلى أرض الواقع لا يوجد أي شيء، وربما تخرج التظاهرات عن مسارها وتؤدي إلى ما لا يحمد عقباه".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    انسحاب المتظاهرين وفتح الطرق المؤدية لساحة التحرير وسط بغداد
    استمرار خروج المسلحين من القنيطرة... المظاهرات في بغداد... العودة للتهدئة في قطاع غزة
    العراق: مقتل شخص وإصابة 41 بينهم عناصر أمن في مظاهرات بغداد
    القوات الأمنية تفرق الآن بالقوة المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد
    الكلمات الدلالية:
    احتجاجات البصرة, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik