Widgets Magazine
08:13 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    هموم عراقية

    هل ستحمل الحكومة العراقية المقبلة بصمات العقوبات الأمريكية على إيران؟

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 10
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الكاتب والباحث السياسي كفاح محمود - مستشار إعلامي في مكتب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني

    أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، عن اتفاقه مع القنصل الأمريكي في إقليم كردستان، ستيف فيكن، على "مشاركة قوية" للكرد، في الحكومة المقبلة.

    وذكر بيان أورده المكتب الإعلامي للاتحاد الوطني، أن "كوسرت رسول علي، نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، استقبل عصر يوم الأحد في مدينة السليمانية، القنصل الأمريكي في كردستان، ستيف فيكن، والوفد المرافق له".

    وتابع، أن "الجانبين بحثا خطوات تشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة، واتفقا على أن يشارك الكرد بشكل قوي في الحكومة المقبلة، وأن يكونوا جزءاً من العملية السياسية".

    من جانب آخر أفادت صحيفة "مشرق نيوز" الإلكترونية المقربة من الذراع الأمني للحرس الثوري الإيراني، بأن حظوظ رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، الذي حل في المرتبة الثالثة بنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، تراجعت بعد إعلانه التزام بغداد بالعقوبات الأمريكية ضد إيران.

     وقالت الصحيفة، في تقرير لها نشر الأحد، إن "هناك خمسة مرشحين من القوى الشيعية لرئاسة الوزراء بينهم حيدر العبادي"، مضيفة أن "حظوظ العبادي تراجعت بسبب موقفه المناهض لإيران بإعلان التزامه بالعقوبات الأمريكية".

    وعن موضوع العلاقات العراقية — الإيرانية وتأثيرها على قضية تشكيل الحكومة العراقية، يقول ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" كفاح محمود:

    " فيما يخص قضية تشكيل الحكومة، فإن الموضوع يجري بشكل يدعو إلى التفاؤل، حيث أن العملية الانتخابية جرت بشكل سلس، على الرغم من وجود بعض الطعون، ونحن بانتظار قرار المحكمة الاتحادية بالمصادقة على نتائج الانتخابات، كي تجري عملية مفاوضات تشكيل الحكومة بشكل معمق وأكثر جدية، وما يجري الآن مجرد مفاوضات بين الكتل الفائزة، وهذه المشاورات سوف تؤدي إلى تشكيل الكتلة الأكبر والتي على أساسها سيتم تشكيل الحكومة."

    وعن العقوبات الأمريكية ضد إيران وعلاقتها بتشكيل الحكومة العراقية يقول محمود، "أن واقع الحال يقول أن هناك تورط كبير من الأطراف الإقليمية بالشأن العراقي، وللإيرانيين نفوذ كبير في العراق عبر أذرعهم السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية. والحصار الأخير التي فرضته الولايات المتحدة على إيران وضع العراق في زاوية حرجة، كون أن معظم استيراد العراق وتصديره يتم عبر إيران، وهناك تعاملات نفطية ومالية بين البلدين، فإيران حليف استراتيجي للطبقة السياسية الحاكمة في العراق، وهذه التعاملات كلها يجب أن تتوقف ويذعن العراق للعقوبات الأمريكية ضد طهران، وإلا فإنه سوف يصبح متقاطعا مع القرارات الأمريكية، والولايات المتحدة كدولة عظمى، تربطها علاقات استراتيجية مع العراق، وهم من قام بتغيير النظام في العراق، وهم مسؤولون سياسيا وادبيا أمام العالم بنجاح التجربة العراقية. وهذه التداعيات سوف تؤدي إلى تأخير تشكيل الحكومة، لكن الأمريكان سوف يشجعون على الإسراع في تشكيل الحكومة."

    وفيما يتعلق بموقف إيران من الحكومة الحالية ومن رئيس الوزراء حيدر العبادي، يقول محمود، "لا نستطيع أن نعتمد على التسريبات الإعلامية، كونها لا تشكل موقفا رسمياً، فهناك من يقول أن الإيرانيين غاضبون وأن السيد العبادي ألغى زيارته إلى طهران، لكن في النتيجة فإن البيان الرسمي الذي صدر من مجلس الوزراء العراقي، أعتبر العقوبات الأمريكية ضد إيران مجحفة ولا تمثل الوسيلة الأنجح في التعامل مع الدول، لكنه وفي الوقت نفسه فإنه لا يستطيع رفض هذا القرار الأمريكي، ومسألة الولاية الثانية للسيد العبادي متعلقة بموقف كتلة سائرون، حيث أن الكرة في ملعب الأخيرة إضافة إلى تحالف فتح والكتلة الكردستانية، فإذا ما اتفق هؤلاء فستكون للعبادي فرصة تشكيل الحكومة."

    وعن موضوع توقيت العقوبات الأمريكية ضد طهران بالتزامن مع الانتخابات العراقية وعملية تشكيل الحكومة العراقية، يقول محمود، "هناك صراع إيراني أمريكي في المنطقة ليس وليد اليوم، وإنما منذ الثورة الإيرانية التي أسقطت نظام الشاه، حيث أن الحكومة الإيرانية الجديدة حاولت حينها التمدد وتصدير ثورتها، وهو موضوع يتقاطع مع التمدد الأمريكي الذي يسير على نفس الاتجاه في الهيمنة والسيطرة. ولدى الأمريكان حجج كثيرة ضد إيران، كما كان الحال مع نظام صدام حسين منذ العام 1991 واستمر إلى العام 2003 عندما تم إسقاط النظام، وقضية فرض الحصار على إيران كانت تدور في خلد الأمريكان منذ مدة طويلة، وبدأت فرضه على دفعات وجرعات، آخرها جرعة السيد ترامب، وهو أمر يذكرنا بما حدث مع النظام العراقي السابق، ويبقى السؤال هل ستنتهي العقوبات الأمريكية ضد طهران بنفس سيناريو إسقاط نظام صدام حسين؟ نحن نتمنى أن لا يتكرر سيناريو اليمن وليبيا مرة أخرى."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    العراق يرفض "تسييس" موقف بغداد من العقوبات ضد إيران
    ما تريده إيران من العراق للخلاص من العقوبات الأمريكية
    في ظل العقوبات الأمريكية... إيران توقع اتفاقا دبلوماسيا جديدا مع دولة أوروبية
    رئيس البرلمان التركي: العقوبات الأمريكية تتحول الآن إلى حرب اقتصادية عالمية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, إيران, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik