Widgets Magazine
20:44 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    هموم عراقية

    ما هي فرص عودة الإرهاب إلى العراق في ظل التصعيد الإيراني الأمريكي

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذرت مبعوثة الأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، الجمعة، من استعادة "داعش" (المحظور في روسيا) مكانته في العراق، فيما طالبت بدعم دولي واسع النطاق يمنع التنظيم من استعادة موطئ قدم له بالبلاد.

    وقالت المبعوثة الأممية في مداخلة أمام مجلس الأمن الدولي، إنه "إذا لم تتم معالجة مسألة عودة مقاتلي "داعش" وعائلاتهم من سوريا إلى العراق بشكل صحيح، فإننا نجازف بخلق أرض خصبة جديدة لجيل قادم من الإرهابيين".

     فما فرصة عودة التنظيم في ظل أجواء التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران؟ وماهي استراتيجية الإرهابيين في حال نشوب صراع مسلح بين الولايات المتحدة وإيران؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" الباحث الأمني والمستشار الإعلامي لمركز التنمية الإعلامية علي فضل ألله:

    "المشكلة في العراق تكمن في أن شراكة الأمن الوطني العراقي مع التحالف الدولي تبقي الأمن في العراق هشا، لأن العراق لا يسيطر على اجوائه، حيث السطوة وفي مناطق كثيرة لصالح سلاح جو التحالف الدولي، مع وجود منع لسلاح الجو العراقي، فضلا عن وجود مساحات شاسعة ذات تضاريس صعبة جدا، يصعب معها وصول الآليات المدرعة وجنود المشاة إليها. لذلك ظل هذا الأمر مرهون بجدية التحالف الدولي، الذي يتعامل بأسلوب مزدوج من خلال تقديم مصلحته على مصلحة العراق.

    وتابع فضل ألله، "العراق ولحد الآن لم يحسم أمره في النزاع الأمريكي الإيراني، وهو موضوع قد يكون يستخدم كوسيلة ضغط على الحكومة العراقية في حالة عدم انصياعها للولايات المتحدة، وورقة الضغط التي قد تستخدمها واشنطن على الحكومة العراقية هي قضية "داعش".

    وأكد فضل الله، إن "تهويل هذا الأمر من قبل مبعوثة الأمم المتحدة في العراق هو غير صحيح، حيث أن عودة "داعش" مسألة صعبة جدا، ذلك لعدم وجود ولاء لهذا التنظيم في الأراضي التي كان يسيطر عليها، بعد شعور الأهالي القاطنين تلك الأراضي بمدى المأساة الكبيرة التي سببتها المجاميع الإرهابية لهم، لذلك انعدام التعاطف الشعبي يصعب معه عودة التنظيم."

    وأضاف فضل ألله، "قد تكون هناك خلايا نائمة وذئاب منفردة يراد منها خلخلة الأمن العراقي، والصراع الإيراني الأمريكي قد ينعكس هو الآخر سلبا على الأمن الداخلي، وفي حالة حدوث الحرب، فإن الضربات الأمريكية قد توجه إلى أذرع وفصائل مسلحة تحسب على إيران، وبالتالي هذه الحرب قد تسبب ضياع الأمن العراقي، كون العراق يقع في قلب الحدث، أما مسألة نمو الخلايا الإرهابية في ظل الحرب فهي مسألة ضعيفة، بسبب وكما أشرت سابقا انعدام التعاطف الشعبي مع الإرهابيين".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    العراق يتخذ إجراءات احترازية في ظل تأزم الوضع بين إيران وأمريكا
    دبلوماسي إيراني سابق: أمريكا تضع العراق ضحية للصراع مع طهران
    "جحيم لا نرغب فيه"... العراق يعلن موقفه من "الحرب بالوكالة"
    العراق يتهم 3 جهات منفردة بمحاولة تصعيد الأزمة بين طهران وواشنطن
    الكلمات الدلالية:
    إيران, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik