23:53 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    هموم عراقية

    مع ارتفاع درجات الحرارة… هل أصبحت الحكومة العراقية على المحك

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ارتفاع حاد في درجات الحرارة وسط انقطاع التيار الكهربائي، والبصرة تهدد بمظاهرات تطالب بالخدمات، في الوقت الذي دعا فيه ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، مجلس النواب إلى استجواب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بسبب عدم التزام الحكومة بتطبيق كل فقرات البرنامج الحكومي، إضافة إلى الإصلاح وبناء مؤسسات الدولة وعدم إكمال الكابينة الوزارية.

    فهل أصبحت حكومة السيد عادل عبد المهدي على المحك؟ وهل تستطيع حكومته الإيفاء بالوعود الانتخابية والبرنامج الحكومي؟ وما الذي يعيق استكمال تشكيل الحكومة؟

    ضيف برنامج هموم عراقية على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي، يقول حول تلك التداعيات:

    "الحكومة العراقية تعاني الكثير من المشاكل، باعتبار أنها جاءت من مخاض صعب، في ظل صراع محلي وإقليمي ودولي انعكس على الواقع العراقي، فالدولة العراقية ما تزال أسيرة التجاذبات الإقليمية والدولية، وكذلك حرب التوازنات والنفوذ والسيطرة، وبالتالي تدفع الحكومة العراقية ثمنا مضاعفا، ولا تستطيع أي حكومة أن تعبر كل الحواجز وأن تسيطر على المشاكل التي تعصف بواقع الدولة، كالطاقة الكهربائية والمياه وكل ما كان متصلا بحياة الناس، فكيف لها النهوض بالصناعة والزراعة وباقي مؤسسات الدولة إذا كانت هي نفسها لا تضمن عدم وجود الضغوط الخارجية التي تعطل عملها، فلم يعد خافيا وجود دول تمنع الصناعة والزراعة وأي إنتاج محلي في العراق، وتريده أن يكون سوقا لتجارتها ونفوذها، من خلال وجود سياسيين يعملون لمصلحة تلك الدول، لذلك فإن الحكومة العراقية أسيرة تلك التجاذبات وتمثل مصالح الدول."

    وتابع جلو، "هناك ضغط يمارس على حكومة السيد عادل عبد المهدي، لكنه لن يصل إلى مرحلة إسقاط الحكومة، كون هذه المشاكل أيضا واجهتها الحكومات السابقة، التي تم تشكيلها وفق مصالح سياسية، وأن ما يجري الآن هو في إطار التوازنات وحرب المصالح، كما أن هذه القوى السياسية ليست راغبة في إقالة الحكومة، وإنما ممارسة الضغط من أجل الحصول على الكثير من المكاسب."

    وعن سوء الخدمات في ظل الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، وفيما إذا سوف ينعكس ذلك على مستقبل الحكومة العراقية، يقول جلو:

    "يمكن أن تعاد كرة المظاهرات المطالبة بتوفير التيار الكهربائي، لأن الدولة العراقية غير قادرة على تلبية متطلبات الشعب، بل غير مسموح لها بتلبية تلك المطالب وأن تنجح في جذب الاستثمارات الخارجية، لكي تؤمن الطاقة الكهربائية وبقية الخدمات التي يحتاجها المواطنون، ذلك أن هذا الموضوع سوف يضر باقتصاديات بعض الدول، التي ساهمت بتأسيس العراق كي يكون سوقا لمنتجاتها، لذا قد تشهد الفترة المقبلة فوضى مع ارتفاع درجات الحرارة وعدم نجاح الحكومة في توفير الكهرباء، وحل غيرها من المشاكل المتعلقة بالمياه والبطالة."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    درجات حرارة قاتلة في العراق... وشركات النفط الأجنبية ترفع الراية البنفسجية (فيديو)
    العراق على موعد يوم الاثنين القادم مع أعلى درجات حرارة لصيف هذا العام
    حصيلة هائلة للحرائق في العراق
    النيران تلتهم مساحات واسعة في شمال العراق وتسقط ضحايا (صور+ فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik