21:59 GMT24 مايو/ أيار 2020
مباشر

    الأزمات التي تواجه بغداد… هل ستضعفها في حوارها الاستراتيجي مع واشنطن؟

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    ذكرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، في تقرير لها يوم أمس الثلاثاء، أن رئيس مجلس الوزراء الجديد، مصطفى الكاظمي، يواجه تحديات لفرض الإصلاح بشكل تدريجي في البلاد، حيث يعاني العراق من أزمة صحية داخلية بسبب فيروس «كورونا» المستجد، وأزمة أمنية بسبب المخاوف من عودة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، ناهيك عن أزمة اقتصادية سواء بما يعانيه الناس داخليا، أم بسبب انخفاض أسعار النفط التي ستخفض إيرادات الخزينة".

    فكيف يستطيع رئيس الوزراء الكاظمي مواجهة هذه التحديات الثلاثة؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "هموم عراقية" على أثير راديو "سبوتنيك" الأكاديمي والباحث السياسي الدكتور دياري الفيلي:

    "هذه التحديات سوف تقودنا إلى الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، حيث سيتم إعادة تشكيل بنية العلاقات الأمريكية-العراقية. وأعتقد أن العراق سوف يطلب من الحليف الأمريكي مساعدات اقتصادية وعسكرية، وربما مساعدات في إطار دعم العراق لمواجهة فيروس كورونا."

    وتابع الفيلي بالقول، "الكاظمي حاول أن يكون واقعيا في طروحاته، حيث لا يوجد في المشهد العراقي اشياء مشجعة للمتصدي لصناعة القرار، مع ضرورة التذكير، أن حكومة العبادي أيضا جاءت إلى السلطة في خضم الكثير من المشاكل، واستطاعت تجاوزها."

    وأضاف الفيلي قائلاً، "الكاظمي اليوم أيضاً يملك الفرصة في تجاوز تلك التحديات، فجميع الدول تعاني من نفس التحديات التي تواجه العراق، ويمكن تشكل هذه التحديات فرصة ليلتقي حولها جميع الخصوم والفرقاء، وهذا يعتمد ومدى قدرة رئيس الوزراء على إدارة هذه اللعبة بشكل جيد."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook