09:40 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    بسبب أزمته المالية... هل سينسحب العراق من اتفاق تخفيض إنتاج النفط

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفع العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك، صادراته من الخام بشكل طفيف في شهر سبتمبر /أيلول الماضي مقارنة بشهر أغسطس/آب، وفقا لموقع "Oil Price"، على الرغم من وعوده المتكررة بالالتزام باتفاق (أوبك بلس).

    وذكر الموقع، المتخصص بأخبار الطاقة، أن العراق صدر نحو 78 مليون برميل من النفط الخام الشهر الماضي، وفقا لبيانات وزارة النفط العراقية. 

    وأضاف أن "هذا يعني أن متوسط صادرات العراق من النفط الخام بلغ 2.613 مليون برميل يوميا لشهر سبتمبر، بارتفاع طفيف عن 2.597 مليون برميل يوميا من الخام الذي صدرته البلاد في أغسطس".

    فلماذا يصعب على العراق خفض إنتاجه النفطي؟ 

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "هموم عراقية" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي: "لم يكن العراق مقتنعا بحصته من تخفيض الانتاج، حيث بلغت ربع الكمية التي ينتجها من النفط، كما أن العراق يعاني من أزمة مالية خانقة، ولا يوجد لديه بدائل للتعويض عن إيرادات النفط، إذ وصل به الحد إلى صعوبة تأمين رواتب الموظفين."

    وتابع الهماشي بالقول، "يعد العراق أضعف حلقة في منظمة أوبك، بسبب عدم سيطرته على موارده النفطية، حيث عمليات تهريب النفط، إضافة إلى المشاكل الفنية ومشاكل أخرى مع شركات النفط العالمية، كل ذلك يؤدي أيضا إلى صعوبة التزام العراق باتفاق أوبك بلس."

    وأضاف الهماشي قائلاً، "لا أعتقد أن الدول المصدرة للنفط ستراعي ظرف العراق الاقتصادي، كونها هي الأخرى تعاني من أزمات اقتصادية، لذلك يبحث العراق عن بعض الحلول لإصلاح وضعه الاقتصادي وتوفير موارد مالية."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    انظر أيضا:

    هل يبقى العراق رهين تقلبات سوق النفط؟
    العراق يوقع عقدا مع اليابان لتحويل المخلفات النفطية إلى منتجات عالية القيمة
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق أوبك, انتاج النفط, رفع, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook