Widgets Magazine
03:43 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    لبنان قادر على ردع أي عدوان عليه

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 50

    ضيفا الحلقة: وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصو، والخبير العسكري والاستراتيجي العميد محمد عباس

     اعتبر الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن "رسالة مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون، تشكل تهديدا للبنان، وعلى المجتمع الدولي التنبه إلى ما تبيته من نوايا عدوانية ضد لبنان".

    وقال عون من يجب أن يتقيد بقرارات مجلس الأمن هي إسرائيل قبل غيرها، والتي لاتزال ترفض تنفيذ القرار 1701 والانتقال من مرحلة وقف العمليات العدائية إلى مرحلة وقف إطلاق النار، على الرغم من مرور أكثر من 11 سنة على صدوره.

    وحمل عون إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي اعتداء يستهدف لبنان، وقال: "الزمن الذي كانت فيه إسرائيل تمارس سياستها العدوانية ضد بلدنا من دون رادع، ولى إلى غير رجعة، وأي محاولة منهم للنيل من السيادة اللبنانية أو تعريض اللبنانيين للخطر ستجد الرد المناسب".

    في الوقت نفسه، حذرت الولايات المتحدة الامريكية رعاياها من السفر إلى لبنان بسبب التهديدات الإرهابية وتفشي العنف وعمليات الخطف، الأمر الذي أثار جدلاً واسعا على الساحة اللبنانية خصوصا أن لبنان يتمتع بالهدوء والاستقرار في الفترة الأخيرة.

    وقال وزير الدولة لشؤون مجلس النواب اللبناني علي قانصو، في حديث خاص لـ"سبوتنيك"، إن موقف الولايات المتحدة الأميركية الذي تحذر فيه رعاياها  من السفر إلى لبنان لأسباب تتعلق بالأمن، هو موقف مستغرب لأن الوضع الأمني في لبنان مرتاح جدا، كما تعزز الاستقرار كثيرا في البلاد بعد انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة الجديدة، ولا يرى تفسيرا لذلك سوى أن هذا القرار ربما جاء تجديدا لقرار سابق عندما كان الوضع في لبنان غير مستقر، ومن المعروف عن الأميركيين أنهم يجددون قراراتهم بشكل تلقائي.

    وفيما يخص ملف العسكريين اللبنانيين المختطفين لدى الجماعات الإرهابية (داعش والنصرة) وصدور قرار لمجلس الوزراء في جلسته الأخيرة بتخصيص مبلغ 250ألف دولار لمن يدلي بمعلومات صحيحة من شأنها أن تؤدي إلى كشف مصير العسكريين المخطوفين، أشار  الوزير قانصو إلى أن المفاوضات لم تصل إلى أي نتيجة رغم أن الدولة اللبنانية بذلت جهودا جبارة في هذا المجال لتحرير الجنود المخطوفين لدى الجماعات الإرهابية. هذا التدبير الجديد الذي قضى بتخصيص مبلغ مالي لكل من يدلي بمعلومات لمعرفة مكان المخطوفين أو معرفة مصيرهم أو الجهة التي ما تزال تحتجزهم، هذا التدبير يدل على مدى اهتمام الدولة اللبنانية بمصير هؤلاء المختطفين، وإصرار الحكومة على تحريرهم من خاطفيهم وعودتهم إلى ذويهم وعائلاتهم، أعتقد أن هذا الإجراء كان في محله ولربما قد يساعد في الحصول على معلومات عن مصير  ومكان المخطوفين والعمل على تحريرهم بأسرع وقت. 

    ويشير  الخبير العسكري والاستراتيجي العميد المتقاعد محمد عباس في حديث لإذاعتنا، إسرائيل كانت تلوح دائما بالحرب ضد لبنان، وجاء الرد عليها على لسان كل من الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفخامة الرئيس العماد ميشال عون، من أن لبنان يمتلك قوة ردع أيضا ولن يخضع للتهديدات والترهيب الإسرائيلي، وقال الرئيس عون بالحرف الواحد بأن المقاومة حاجة استراتيجية للبنان وقادرة على ردع أي عدوان، والردع لا يعني الحرب، وإنما أن تمنع العدو من أن يفكر بشن الحرب.

     إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار لبنان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik