21:43 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    هل بدأت الحرب الأمريكية على "حزب الله" في لبنان؟

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الخبير في الشؤون الاقتصادية الأمريكية البروفسور كامل وزنة

    كشفت وزارة المالية الأمريكية أن 20 دولة عضوا في "مجموعة التنسيق الأمني الدولية" بما فيها بعض البلدان الخليجية العربية   بالإضافة إلى جهاز الانتربول، اجتمعت في واشنطن يومي الرابع والخامس من الشهر الجاري لبحث  استراتيجية أعدتها الولايات المتحدة لتجفيف منابع "حزب الله" الاقتصادية.

    واعتبر جنيفر فولر مساعد وزير المالية الأمريكي أن "مجموعة التنسيق الأمني الدولية" تعد الإطار الأمثل للمزيد من الضغط على "حزب الله" وقطع الطريق أمام المساعدات والتمويلات التي يتلقاها الحزب، مشيرا إلى أن اجتماعا آخرا لهذه المجموعة سيعقد نهاية العام الجاري بهذا الخصوص.   

    في أي سياق يأتي هذه التحرك الأمريكي-الدولي، وهل يمكن اعتباره بمثابة إعلان حرب أمريكية غير مباشرة على "حزب الله"؟

    في حال إقرار عقوبات اقتصادية على مؤسسات "حزب الله" المالية وعلى حلفائه، كيف ستكون تداعيات هذا الأمر على الاقتصاد اللبناني وعلى المصارف خاصة؟

    للتعليق على هذا الموضوع ينضم إلينا من بيروت الخبير في الشؤون الأمريكية والاقتصادية الاستراتيجية البروفسور كامل وزنة.

    يقول الخبير في الشؤون الأمريكية والاقتصادية الاستراتيجية البروفسور كامل وزنة في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد:

    بالتأكيد هذا الموقف ليس بجديد من قبل الإدارة الأميركية، بحيث هي وضعت قيودا قديمة وتريد أن تجدد هذه القيود على كل وسائل الدعم المالي لحزب الله، لكن حزب الله أعلن صراحة أنه لم يستخدم البنوك اللبنانية، وربما هذه العقوبات التي تحاول أن تفرضها الإدارة الأميركية قد لا يكون لها التأثير التي تطمح إليه، باعتبار أن حزب الله يستخدم طرقا مختلفة لإيصال وتمويل جهوده في لبنان.

    ربما تشكل هذه العقوبات إزعاجا للوضع الإقتصادي في لبنان وبالأخص للحركة الإقتصادية المالية في البلاد،باعتبار أن لبنان يتأثر إذا كان هناك قراءة أميركية أو عقوبات إقتصادية لا تتعاطى مع الواقع الذي يجب أن تتعاطى معه هذه الإدارة ، خصوصا أن المصارف اللبنانية ملتزمة بالقوانين التي وضعت من قبل الإدارة الأميركية ومن خلال القرار الأميركي السابق، فعمليات التشديد  لا تؤدي إلى إزعاج حزب الله بالتحديد، وربما تحاول أن تفرض تقييدا هنا أو هناك على مجمل الوضع، وكأن الإدارة الأميركية تقول: لم ننتهي بعد من ملاحقة نشاطات حزب الله في لبنان والعالم.

    هل سيتمكن لبنان الرسمي هذه المرة من التصدي لهذه المحاولات الأميركية التي تهدد استقرار الإقتصاد اللبناني وخاصة القطاع المصرفي ، والتعامل معها بحذر ومرونة،كما تعامل معها ونجح في السابق من تذليل تداعياتها؟ فلننتظر الأيام القادمة والتي ستجيب على ذلك.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار لبنان, حزب الله, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik