18:26 20 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    هل تؤثر العقوبات الأميركية المفروضة على "حزب الله" سلبا على الاقتصاد اللبناني

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 40

    ضيف الحلقة: عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب أمل أبو زيد

    بعد عدة أيام أي في 31 تشرين الأول/أكتوبر الجاري  تحل السنة الاولى من رئاسة العماد ميشال عون للجمهورية اللبنانية، والذي جاء انتخابه نتيجة تسوية سياسية بين مختلف المكونات السياسية في البلاد. لكن هل تبدلت المعطيات خلال هذا العام على مستوى العلاقة بين مختلف الأفرقاء، وما هي أهم إنجازات رئيس الجمهورية خلال هذه الفترة القصيرة والمهمة في تاريخ لبنان؟

    من جهة أخرى، أقر مجلس النواب الأميركي 3 مشاريع قوانين تفرض عقوبات على حزب الله اللبناني وتتضمن العمل على تجفيف منابع تمويله.

    وصوت المجلس بالإجماع على 3 مشاريع قوانين، من أجل إرسالها إلى مجلس الشيوخ للتصويت عليها لتصبح نافذة.

    هل يمكن لهذه العقوبات ان تطال كل لبنان وبالتالي تؤثر سلبا على الاقتصاد اللبناني؟

    يقول عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب أمل أبو زيد في حديث لإذاعتنا بشأن حلول السنة الأولى من رئاسة العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية:

    في 31 تشرين الأول القادم يكون قد مضى عام على ولاية العماد ميشال عون كرئيس للجمهورية، هذه الولاية التي كان أساسها الإتفاق بين المكونات السياسية الأساسية في البلاد على انتخابه، كونه الرئيس القوي ضمن بيئته والذي يمثل تمثيلا صحيحا. بدون شك، مظلة التسوية والإستقرار السياسي التي أتت بالعماد عون على رأس الجمهورية اللبنانية لا زالت موجودة حتى تاريخ  اليوم، وهذا لا يعني أنه ليس هناك تباينات  وبعض التناقضات، لكن على الرغم من ذلك فإن هذه المظلة هي التي ترعى الإتفاق السياسي. ولقد تبين خلال هذه السنة دور فخامة رئيس الجمهورية الذي هو دور فوق الجميع، أي دور الحكم وهذا ما كان ينقصنا في السنوات السابقة، أي أن العماد ميشال عون يقوم بتنفيذ جميع ما يتضمنه الدستور، والذي أقسم اليمين عليه ،والذي يرعى جميع المكونات السياسية في البلاد.

    فيما يخص العقوبات الأميركية الجديدة على "حزب الله" ومدى تأثيرها على الأوضاع الإقتصادية في لبنان، يشير أبو زيد إلى أن العقوبات الأميركية ضد "حزب الله" وتجفيف مصادر التمويل ليست جديدة بل هي موجودة من زمان، لكن يرتفع سقفها من وقت آخر تبعا للأحداث في سوريا والعراق، والتقدم الذي يسير على الأرض، بالإضافة إلى أنها تصب في مصلحة إسرائيل. نعم هناك تأثير من هذه العقوبات على صعيد الوطن، كون حزب الله مكون من مكونات الشعب اللبناني، وهو حزب لبناني، وأكيد سيكون هناك انعكاسات سلبية، نتمنى أن يتم احتواءها، لإن لبنان يمر بمرحلة اقتصادية صعبة، ونحن لسنا بحاجة إلى عقوبات اقتصادية جديدة يمكن أن تؤثر سلبا على مسار ونمو الإقتصاد اللبناني. نحن نتكل على وعي السلطات اللبنانية، وعلى العمل الدؤوب لحاكم مصرف لبنان المركزي،ووزارة المالية وكافة المعنيين الإتصال بالإدارة الأميركية حتى يكون تأثير العقوبات بأدنى درجاته على الوضع الإقتصادي في لبنان.

    التفاصيل في التقرير الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار لبنان, حزب الله اللبناني, حزب الله, الولايات المتحدة, لبنان, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik