02:21 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    هل يصر الرئيس الحريري على الاستقالة...أم أنه مجبر على ذلك؟

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    الحريري وملف الاستقالة (70)
    0 41
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب وليد سكرية

    قال الرئيس ميشال عون، في كلمة مباشرة من القصر الرئاسي في بعبدا بمناسبة عيد الاستقلال، إنه يسعى جاهدا لتحصين استقلال لبنان وسيادته وحرية قراره.

    وأكد الرئيس اللبناني في كلمة بذكرى الاستقلال، أن الأولوية القصوى هي حماية لبنان من الصراعات المحيطة به والدعوة إلى الحوار بين العرب والالتزام بميثاق الجامعة العربية.

    وأفاد عون بأن إسرائيل شنت سلسلة حروب مدمرة منها "تصفية الحساب" عام 1993 و"عناقيد الغضب" عام 1996 و"مجزرة قانا الأولى"، وتدمير محطات تحويل الكهرباء عام 1999، حتى اضطرت إلى الانسحاب في العام 2000 تحت ضغط مقاومة اللبنانيين، لتعود عام 2006 وتشن حربا جديدة ارتكبت خلالها أبشع المجازر، بحسب ما جاء على لسان عون.

    وأشار عون في كلمته إلى أن إسرائيل تنتهك اليوم السيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا بشكل مستمر غير آبهة بالقرارات الدولية وتهدد البلاد بحروب وتدمير جديد.

    وقال  إن البلد الذي سطر البطولات في تحرير أرضه من إسرائيل والإرهاب ليس بلدا يسهل استباحته، مشددا على أن من يريد الخير للبنان يساعده على تحصين وحدته.

    وبخصوص استقالة الحريري، تسائل الرئيس اللبناني: "هل كان يجوز التغاضي عن مسألة واجب وطني فُرضَ علينا لاستعادة رئيس حكومتنا إلى بلده لأداء ما يوجبه عليه الدستور والعرف، استقالة أو عدمها، وعلى أرض لبنان؟

    ووجه عون رسالة للبنانيين قائلا: "بوحدتكم تخطيتم الكثير من الصعاب والأزمات والمخاطر، فلا تسمحوا للفتنة أن تطل برأسها بينكم لأنها الدمار الشامل الذي لا ينجو منه أحد".

    من جهة أخرى، أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري أنه تجاوب مع طلب الرئيس ميشال عون "التريث للتشاور" في أسباب استقالته التي أعلنها قبل 3 أسابيع من الرياض.

    وقال الحريري في كلمة مقتضبة له من قصر بعبدا "لقد عرضت اليوم استقالتي على فخامة الرئيس وقد تمنى علي التريث في تقديمها والاحتفاظ بها لمزيد من التشاور في أسبابها وخلفياتها السياسية فأبديت تجاوبي مع هذا التمني آملاً أن يشكل مدخلاً جدياً لحوار مسؤول يجدد التمسك باتفاق الطائف ومنطلقات الوفاق الوطني ويعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب.

    وأضاف "إنني أتطلع في هذا اليوم إلى شراكة حقيقية من كل القوى السياسية، في تقديم مصلحة لبنان العليا على أي مصالح أخرى وفي الحفاظ على سلامة العيش المشترك بين اللبنانيين وعلى المسار المطلوب لإعادة بناء الدولة".

    للتعليق على هذا الموضوع ينضم إلينا من بيروت عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب وليد سكرية

    يقول عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب وليد سكرية في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد:

    ما هو معروف، هنالك محاولة  تدخل فرنسي مصري لإيجاد مخرج ما لهذه الإستقالة، ولإعادة الحريري إلى ممارسة دوره كرئيس حكومة.  بعد الموقف اللبناني الوطني المتماسك الرافض لهذه الإستقالة الجبرية التي أجبر عليها رئيس الحكومة، أن يعلنها من المملكة السعودية، وبعد الموقف الدولي لأوروبا وكل دول العالم التي رفضت هذه الاسلوب في التعاطي مع لبنان والسعي لتفجيرالأوضاع في لبنان وإدخال لبنان في أزمة، تنعكس على المنطقة باكملها وتنعكس أيضا على أوروبا من حيث الضرر بالأمن ومن حيث  مشكلة اللجوء ومسائل كثيرة. أعتقد أن عملية التريث هي عملية بانتظار ما ستؤدي إليه المساعي بين فرنسا ومصر من جهة، والمملكة السعودية من جهة أخرى، والضغط هو على السعودية تحديدا ، لا أعتقد أن الرئيس الحريري مصر على الإستقالة  وأنه يريد تفجير الأوضاع في لبنان، لكنه مجبر على الإستقالة من قبل السعودية، والكلام مع المملكة العربية السعودية، وإن تمت تسوية ما مع السعودية تنحل ضمن شروط معينة، وإن لم تتم لا أعلم إذا كان سيستمر في تقديم استقالته، وأن يدخل البلد ربما في أزمة تشكيل حكومة.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    الموضوع:
    الحريري وملف الاستقالة (70)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار لبنان, سعد الحريري, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook