14:05 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    كلمة لبنان...صرخة ضمير من أجل عودة الروح إلى التضامن العربي

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي سركيس أبو زيد.

    أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون موفد رئيس جمهورية كوريا الجنوبية جونغ سوك ايم الذي استقبله قبل ظهر اليوم الإثنين في قصر بعبدا، أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة إسرائيل خطأ يجب تصحيحه بالعدول عنه لا سيما وأنه يخالف كل القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة. وأكد الرئيس عون أنه سيطالب رؤساء الدول الإسلامية الذين سيلتقون على مستوى القمة في اسطنبول الأربعاء المقبل، بضرورة اتخاذ القرارات اللازمة للمحافظة على عروبة القدس مدينة الأديان السماوية كافة، كما أن على  الأمم المتحدة أن تقوم بواجبها لجهة احترام قراراتها وإلا فإنها ستلغي دورها في العالم. وقال "من غير الجائز أن يطرد شعب من وطنه وأرضه لحل مشكلة شعب آخر".

    مظاهرات و احتجاجت في مدينة عكار، لبنان 10 ديسمبر/ كانون الأول 2017
    © Sputnik . Mikhail Alaeddin
    مظاهرات و احتجاجت في مدينة عكار، لبنان 10 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل الدول العربية، إلى النظر في فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة، لمنعها من نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس.

    وقال باسيل في اجتماع لوزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة العربية بالقاهرة، إنه يجب اتخاذ إجراءات ضد القرار الأمريكي "بدءا من الإجراءات الدبلوماسية مرورا بالتدابير السياسية ووصولا إلى العقوبات الاقتصادية والمالية".

    ودعا باسيل الدول العربية إلى مصالحة عربية عربية لاستعادة الأمة العربية لذاتها، "أنا هنا أقف أمامكم وأدعوكم لمصالحة عربية عربية سبيلا وحيدا لخلاص هذه الأمة واستعادة لذاتها، وأن ندعو من أجل ذلك إلي قمة عربية طارئة عنوانها القدس.

    وأكد باسيل أن "القدس ليست قضية بل هي القضية، والقدس لا يمكن أن تكون لدولة أحادية، ولا مكان للأحادية بيننا، فالقدس لليهود والمسيحيين والمسلمين، ونحن أبناء إبراهيم وعيسى ومحمد، وكلنا نريد أن نصلي في القدس، ولا يمكن أن نقبل بأن يمنعنا أحد".

    هل يمكن القول إن كلمة وزير الخارجية باسيل قد  وضعت العرب أمام مسؤولياتهم في اتباع سياسات عربية واحدة في مواجهة الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لاسرائيل؟

     يقول الكاتب والمحلل السياسي سركيس ابو زيد في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد:

    كلمة وزير الخارجية اللبناني في اجتماع وزراء الخارجية العرب بالجامعة العربية في القاهرة، كانت كلمة مميزة استطاع فيها أن يعبر عن طموحات بلد صغير نسبة إلى باقي الدول العربية، لكنه عبّر عن طموحات الشعوب  العربية بشكل واضح وصريح. وهذا يثبت أن لبنان كان رائدا في العروبة والمواقف الوطنية المميزة. وعندما يتخذ لبنان هذا النوع من المواقف يكون هناك اجماع والتفاف حوله، بينما عودتنا الدول العربية بأنها كانت تغرق في المزايدات وأحيانا بتوجيه الاتهامات ربما إلى لبنان وغيره، بينما هي غارقة في التراجع والخذلان والانقسام والتشرذم. لذلك هذا الموقف أراد منه الوزير باسيل أن يكون صرخة ضمير من أجل عودة الروح إلى التضامن العربي، لإن لبنان هو المستفيد الأكبر أيضا من هذا التضامن ومن هذا الاتفاق العربي،لإنه كثيرا كان يدفع ثمن الانقسامات والخلافات والتشرذم العربي.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار لبنان, فلسطين, القدس, لبنان, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook