12:48 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    نافذة على لبنان

    خبير لبناني: موقف لبنان قوي بفضل المعادلة الذهبية "الجيش والشعب والمقاومة"

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 50

    ضيف الحلقة: المستشار والباحث في الشؤون الإقليمية رفعت البدوي

    قال رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري يوم الجمعة 16 فبراير/شباط الجاري  إن مقترحات الولايات المتحدة بشأن الحدود البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل مرفوضة.

    ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام، تصريح الرئيس بري خلال لقاء مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي، ديفيد ساترفيلد الذي اجتمع يوم الجمعة أيضا مع وزير الخارجية، جبران باسيل ورئيس الوزراء سعد الحريري.

    وتجري واشنطن وساطة بين لبنان وإسرائيل لنزع فتيل التوترات بسبب عزم إسرائيل على بناء جدار على الحدود وقرار لبنان البدء في التنقيب عن موارد الطاقة قرب منطقة لبنانية  بحرية متنازع عليها.

    وكان قد أعلن  وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أنه لا فرق بين الذراعين العسكري والسياسي لحزب الله باعتباره منظمة إرهابية وأنه على الشعب اللبناني القلق على أمن بلاده من اتساع نفوذ الحزب.

    وقال تيلرسون من قصر السراي في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت: "أمريكا تعتبر حزب الله منظمة إرهابية ولا نقر بأي فرق بين أذرعه العسكرية والسياسية، ومن غير المقبول أن تتصرف ميليشات كحزب الله خارج نطاق القانون والحكومة. الجيش اللبناني هو الوحيد المخول بالدفاع عن السيادة اللبنانية".

    وعلى صعيد الموارد الطبيعية، ذكر تيلرسون أن واشنطن على اتصال مع لبنان وإسرائيل لتبقى الحدود هادئة، مشيرا إلى ضرورة الاتفاق بما سيساعد لبنان ودول الجوار.

    من جهة أخرى، قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله خلال إحياء ذكرى القادة الشهداء، أن ثمة معركة نفط وغاز تديرها واشنطن من شرق الفرات إلى العراق فقطر والخليج، واعتبر أن القوة الوحيدة لدى اللبنانيين في المعركة هي المقاومة التي تستطيع إيقاف منصات النفط الإسرائيلية خلال ساعات إن طُلب منها ذلك.

    يقول المستشار والباحث في الشؤون الإقليمية رفعت البدوي في حديث لبرنامج" نافذة على لبنان" بشأن زيارة مسؤولين أمريكيين مؤخرا إلى بيروت، لا شك أن زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى منطقة الشرق الأوسط تختلف عن زيارته للبنان، إن زيارته للبنان كانت بهدف معد مسبقا، أجرى التسويق له مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد الذي سبقه لعدة أيام إلى لبنان، وبقي إلى ما بعد مغادرة تيلرسون لبنان إلى تركيا، من أجل محاولة تسويق التصور الأميركي، أو بالأحرى تسويق المصلحة الإسرائيلية، بالنسبة لموضوع الغاز وترسيم الحدود البرية والبحرية وبناء الجدار الحدودي، الذي تنشأه إسرائيل. فالزيارة هي لوضع تصور أميركي بحت، حيث طلب من اللبنانيين إمكانية مقايضة السكوت عن سلاح حزب الله بالإضافة إلى مساعدة لبنان سياسيا وماليا، مقابل الموافقة على الشروط الأمريكية، التي لا تخدم مصلحة لبنان نهائيا. أي تقسيم البلوك الغازي رقم 9 بين لبنان وإسرائيل، وهذا ما رفضه لبنان. واليوم لبنان قوي بوجود المعادلة الذهبية:  الجيش- الشعب- المقاومة التي بفضلها يمكن للبنان أن يدافع عن أرضه وحقوقه وثرواته النفطية، ويشكل قوة رادعة أمام أطماع إسرائيل.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة…

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    ليبرمان: إيران أعلنت حربا على إسرائيل وسنمنع إقامة مصانع للأسلحة في لبنان
    لبنان يدين الغارات الإسرائيلية ويحذر من استخدام أجواءه لشن هجمات على سوريا
    لبنان يعتزم التوجه لمجلس الأمن لإدانة وتحذير إسرائيل من استخدام أجوائه
    "توتال" ستحفر أول بئر بامتياز 4 في لبنان في 2019
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik