Widgets Magazine
21:35 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    من هي الجهة التي تعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 20

    ضيفا الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي سركيس أبو زيد والمحلل السياسي نبيه البرجي.

    رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري أن عجلة تشكيل الحكومة لم تعد تسير وفق ايقاع بطيء،بل باتت تتراجع الى الوراء، ولا نعرف السبب". وأضاف "كنا قد طالبنا بالاستعجال، وأكدنا استعدادنا تسهيل تشكيلها إلى أبعد الحدود، لكن لم يتّم التجاوب مع مطلب البلد بضرورة تشكيل حكومة بالسرعة المطلوبة تتصّدى للأزمات التي يعانيها".

    وأسف بري أمام زواره للوضع الاقتصادي وقال: "ليس هناك من يتحسس حجم الخطر المحدق بالبلد"، وتابع "لا يكفينا الوضع الاقتصادي، حتى أصبحنا اليوم أمام واقع أمني خطير جداً، وأقصد ما يجري في منطقة البقاع الشمالي". واعتبر أن ما يحصل هناك "لا يؤذي المنطقة أو لبنان، بل هو يشكل إساءة كبيرة للعهد الذي نحرص عليه أكثر من كل الآخرين". وشدد على أنه "لا يجوز التأخير أكثر في التأليف".

    ورأى بري أن "المرحلة صعبة، وتعقيداتها لها أسباب داخلية وخارجية تؤخر الحكومة". لا مؤشرات إيجابية تنبئ بجدية في التأليف.

    ما هي أبرز المعوقات ومن يقف بوجه تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة؟

     يقول الكاتب والمحلل السياسي سركيس أبو زيد  في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الصدد، بصراحة بدت الأمور وكأن هناك سهولة في عملية التشكيل، لإن العقد يمكن تجاوزها،وكان هناك توقعات كبيرة وتفاؤل كبير بتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن،لكن مع مرور الزمن تبين أن هناك عقدا،ربما تظهر على أنها شكلية لها علاقة بالحصص وبالحجم ،ونوعية الحقائب، لكن يبدو أن ذلك مرتبط بالأزمة الإقليمية أيضا، لإن التنافس الإقليمي ربما ضاغط على الساحة اللبنانية،ولا يسمح بتشكيل الحكومة قبل أن تحسم الأمور في الإقليم. وهناك توقعات متشائمة في الوقت الحالي،ولهذا ربما التشكيل سيطول،بسبب تداخل الأزمة الداخلية مع الأزمة الإقليمية.

    وبدوره يقول الصحفي والمحلل السياسي نبيه البرجي في حديث لإذاعتنا، بهذا الصدد، الرئيس نبيه بري يحذر من أن الأجواء الإقليمية والدولية غير ملائمة إطلاقا، وكل الاحتمالات واردة في المنطقة، وعلى هذا الأساس يجب التعجيل بتشكيل الحكومة حتى يتم تحاشي أي تداعيات لأي أحداث دراماتيكية ربما ستجري في المنطقة.

    وتابع البرجي قائلا: هناك جهة إقليمية تمسك بكل الخطوط، وهي ليست مع تشكيل الحكومة،ألا وهي المملكة العربية السعودية، وهي تضغط على رئيس الحكومة المكلف لعدم الاستعجال، وتنصح بأن تستمر الحكومة  بتصريف الأعمال،حتى تنتهي التطورات الإقليمية في المنطقة،خاصة في اليمن. وعندما يقوم النائب وليد جنبلاط بعد عودته من زيارة السعودية بمهاجمة رئيس الجمهورية وووصف عهده بالفاشل ، وهذا يعني أن هناك تصويب سعودي على العهد وعلى بعض القوى السياسية في لبنان. فالسعودية لا تريد لهذا العهد أن تكون له حكومته القوية الأولى.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    تشكيل الحكومة اللبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik