Widgets Magazine
16:26 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    خبير لبناني: كلام الحريري يعبر عن وجهة النظر السعودية ويخالف منطق التاريخ والجغرافيا

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    بقلم
    250
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي رضوان الذيب

    أعرب رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، سعد الحريري، عن رفضه الشديد لإعادة العلاقات بين لبنان والسلطات السورية إلى مستواها الطبيعي.

    وقال الحريري، في تصريحات صحفية أدلى بها قبيل اجتماع كتلة تيار "المستقبل"، إنه "ليس موافقا" على إعادة علاقات الحكومة اللبنانية مع نظيرتها السورية، مشددا على أن "هذا أمر لا نقاش فيه".

    وفي تعليقه على مطالبة بعض القوى السياسية إدراج مسألة إعادة العلاقات بين بيروت ودمشق إلى حالتها قبل الحرب السورية على البيان الوزاري كشرط لتشكيل الحكومة، صرح الحريري بحزم: "إذا كان الآخرون يصرون على عودة العلاقات اللبنانية السورية من باب معبر نصيب.. فعندها لن تتشكل الحكومة، وأقول هذا بكل صراحة".

    وجدد الحريري موقفه من الموضوع ردا على تصريح  وزير المال في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، علي حسن خليل، والذي قال مؤخرا إنه "ما دام معبر نصيب قد فتح فلا بد من الحكومة التي ستتشكل أن يتضمن بيانها الوزاري عودة العلاقات اللبنانية السورية".

    وقبل أسبوعين قال الحريري: "من المستحيل أن أزور سوريا، لا في وقت قريب ولا بعيد، حتى وإن انقلبت كل المعادلات، وإذا اقتضت مصلحة لبنان ذلك فساعتها تبحثون عن شخص آخر غيري".

    من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري إن الأحزاب السياسية تحتاج مزيدا من الوقت قبل التوصل إلى صيغة نهائية لتشكيل الحكومة الائتلافية.

    يقول الكاتب والمحلل السياسي رضوان الذيب في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الصدد:

    بدأ يتضح لكل اللبنانيين ولكل المتابعين للموضوع الحكومي اللبناني، أن جزء كبيرا من التعقيد،هي تعقيدات خارجية. وهناك قرارسعودي واضح بإعطاء حصة أكبر من حجمها للقوات اللبنانية ،حيث أنها تطالب بأربعة وزراء وبوزارة سيادية وبنائب رئيس الحكومة،  وللحزب التقدمي  الإشتراكي الذي يطالب بثلاثة وزراء  ولتيار الرئيس الحريري، وتقول المملكة أنها لا تتدخل في الملف الحكومة لكنها هي من تقف عند ما يطالب به حلفائها في لبنان. أما الرئيس المكلف سعد الحريري لا يريد أن يعطي للقوى السنية المعارضة لخطه والتي حازت على 11 نائبا أي منصب وزاري وهي تستحق وزيرين أو ثلاثة. فيما حزب الله وحركة أمل لهم مطالب متواضعة رغم أنهم يمثلون أكبر كتلة برلمانية، ولهم 6 وزراء. هذه الأمور مجتمعة تؤدي إلى عرقلة تشكيل الحكومة. وبالتالي لاحكومة في المدى المنظور ولا خلال هذا الصيف.

    وفيما يخص تصريح الحريري عن رفضه الشديد لإعادة العلاقات بين لبنان والسلطات السورية إلى مستواها الطبيعي، يقول الذيب: أعتقد أن سعد الحريري يعبر عن وجهة النظر السعودية بالمطلق. وبالتالي الخلاف السوري- السعودي ينعكس على موضوع الحكومة اللبنانية والقرار ليس بيد سعد الحريري في هذا الأمر. والدليل على ذلك، أنه عام 2010 وفي عز الخلاف بين الرئيس الحريري وسوريا طلبت السعودية من الحريري زيارة سوريا، والتقى الرئيس بشار الأسد. والان عندما تطلب السعودية منه  زيارة سوريا سيلبيها طائعا، غير أن الخلاف السوري السعودي كبير جدا حول كل الملفات.

    ويتابع الذيب قائلا: كيف يمكن للبنان أن يكون آخر الواصلين إلى سوريا، في ظل الإنفتاح الدولي والعربي والأوروبي على سوريا، وفي ظل مطالبة العديد من الدول العربية بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية. لماذا على لبنان أن يكون آخر الواصلين إلى دمشق؟.  كلام الرئيس الحريري مخالف لمنطق التاريخ والجغرافيا، وهي ببساطة مكابرة سعودية لا مصلحة للبنان فيها.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, سعد الحريري, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik