Widgets Magazine
19:27 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    منصور: لا يجوز ربط التشكيل الحكومي بمواقف خارجية أو داخلية متشنجة

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 20

    ضيف الحلقة: وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور

    ذكر الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني،  حسن نصر الله، أن مناقشة موضوع العلاقات مع سوريا ستبدأ في لبنان على مستوى السلطات بعد تشكيل الحكومة في البلاد.

    وقال نصر الله، في كلمة ألقاها خلال مهرجان الذكرى السنوية الأولى لعيد التحرير الثاني "شموخ وانتصار" الذي أقيم في مدينة الهرمل شمالي البقاع: "ما زلنا نراهن على الحوار الداخلي في تشكيل الحكومة لكن الوقت يضيق ويجب المسارعة لمعالجة الأمر".

    دعا نصر الله للإسراع في تشكيل الحكومة لمعالجة الوضع الاقتصادي والسياسي والإقليمي، معتبرا أنه لا ينبغي طرح عقد جديدة أمام هذه العملية مثل مضمون البيان الوزاري أو العلاقات مع سوريا.

    ولمح نصر الله في هذا السياق بأن "حزب الله" لن يطالب بإدراج مسألة عودة العلاقات بين لبنان وسوريا في البيان الوزاري، وأوضح: "موضوع العلاقات مع سوريا نناقشه في الحكومة بعد أن تتشكل".

    وانتقد موقف الأطراف الرافضة لإعادة العلاقات بين بيروت ودمشق إلى مستواها الطبيعي، وتابع متسائلا: "هل من مصلحة لبنان الوطنية عودة النازحين السوريين بكرامة أم لا؟ وهل اللجوء إلى معبر نصيب لتصدير المنتجات اللبنانية مصلحة وطنية أم لا؟".

    من  جهة أخرى، رد عضو كتلة "المستقبل" النائب ​محمد الحجار​، في حديث إذاعي على قول الامين العام لـ"​حزب الله​" السيد ​حسن نصرالله​،"إن السبب الحقيقي لتأجيل التشكيل هو أن ​المحكمة الدولية​ ستصدر قراراتها في ايلول، فلا تلعبوا بالنار"، مشددا على أن "طريقة كلامه غير مقبولة، رغم انه درج على هذه اللغة عندما يحشر".

    ولفت الحجار الى أن "موقف نصرالله لا يقدم ولا يؤخر في مسار المحكمة ونحن لدينا الثقة الكاملة فيها"، مشيرا الى أن "موقف نصرالله من المحكمة ليس بجديد وقصة اللعب بالنار او عدمه ليست جديدة".

    يقول  وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بشأن تأخير تشكيل الحكومة اللبنانية، هناك معوقات عديدة تقف بوجه تشكيل الحكومة اللبنانية، وهناك من يعول على المحكمة الدولية في هذا السياق، لكن السيد حسن نصرالله قال بصراحة، إننا لن نكترث لما تصدره المحكمة ولم ولن  نعترف بها، وبالتالي بكل تأكيد لن يتم الإعتراف بما تصدره من أحكام ، خاصة أن هذه المحكمة مسيسة منذ البداية،ومر عليها سنوات وهي تبحث في موضوع اغتيال الشهيد رفيق الحريري.

    ويتابع منصور قائلا: اليوم عندنا مشكلة في الداخل اللبناني،تتعلق بالتشكيل الحكومي، ولا يجوز ربط التشكيل الحكومي بمواقف خارجية أو داخلية متشنجة ، قد يعول عليها البعض من أجل تحقيق ما يريده من هذا الأمر،على خلفية  الأوضاع الداخلية الصعبة التي يعاني منها لبنان سواء على المستوى الخدماتي والمعيشي والاقتصادي والمالي، وأيضا في ظل وجود النازحين السوريين على أرضه. فالتأخير لا يخدم لبنان لا من قريب ولا من بعيد ولا يخدم من يعول عليه أيضا،لإن تشكيل الحكومة في أسرع وقت كفيل بأن يعالج المسائل الملحة العاجلة التي يعاني منها لبنان.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik