Widgets Magazine
19:36 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    لبنان يحتفل بعيد المقاومة والتحرير في ظروف وطنية وإقليمية حساسة

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أن ذكرى 25 مايو/أيار، هي دليل حي على أن إرادة الشعوب تنتصر في النهاية على المصاعب، والظلم، والاحتلال، وتخرق حصار التعدي على الحقوق، والتعنت، وتشويه الحقائق، أيا كانت الدول التي تقف في وجهها.

    وحيا الرئيس عون نضال الشعب اللبناني على مدى أكثر من عشرين سنة، "لدفع جيش الاحتلال إلى الهزيمة، واستعادة السيادة الكاملة على أرضنا، باستثناء المناطق المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي نتمسك بلبنانيتها".

    واعتبر عون، أن إنجاز التحرير "ما كان ليتحقق، لولا الروح الوطنية العالية التي تحلى بها اللبنانيون، والتي جعلت من الشهادة سلاحا في وجه الطغيان والقوة العسكرية الغاشمة".

    ولفت رئيس الجمهورية إلى أن المقاومة "هي حق طبيعي لأي شعب تنتهك أرضه، أو مياهه، أو سماؤه، لافتا إلى أن لبنان قدم للعالم نموذجا تاريخيا لفاعلية مقاومة الشعوب مهما كانت قوة العدو وقدراته العسكرية".

    يقول أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين"المرابطون" العميد مصطفى حمدان في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك"  بهذا الصدد، هذا الانتصار الذي تحقق في عام 2000، هو ليس للبنان فقط، وإنما كان على مستوى الأمة العربية، لا بل كان انتصارا لكل أحرار العالم، بهذا المستوى نحن نرى هذا اليوم في تاريخنا اللبناني.

     ويشير حمدان إلى أن هذا الاندحار للعدو الإسرائيلي عن أرضنا لم يكن وليد الساعة، بل كان  ضمن سلسلة من تراكم وكفاح أهلنا اللبنانيين على مدى سنوات عديدة، مرتكزا إلى وجود حالة تاريخية أيضا، وهي وجود العماد إميل لحود  فخامة الرئيس المقاوم على رأس السلطة في لبنان، والكثير من المسؤولين الذين كانوا يعتبرون أن اندحار الإسرائيليين من لبنان، يشكل واقعا جديدا، يستطيع منه لبنان أن ينطلق إلى آفاق الحرية والتقدم والازدهار، ولذلك كان الجيش اللبناني مع أهلنا اللبنانيين ومع المقاومة الذين أوجدوا هذه المعادلة التي أثمرت تحريرا في عام 2000 ، هذه المعادلة التي هندسها فخامة العماد المقاوم والتي ارتكزت على دعم الأهالي المقاومين الذين يحملون السلاح في الشريط الحدودي المحتل أنذاك، وبالتالي كان على الجيش اللبناني وعلى الأهالي اللبنانيين، أن يشكلوا ستارا حاميا لهذه المقاومة التي استطاعت بفعل هذا الأمر أن تحررالأرض، كأول أرض عربية تحرر بقوة السلاح بدون أن يكون هناك صفقات أو مساومات أو مصالحات أو كل ما  يعرف بالتسويات مع هذا العدو الإسرائيلي.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    الجيش الإسرائيلي يسخر من نصر الله ويتحدث عن "احتلال لبنان"
    لبنان يوجه رسالة إلى إسرائيل: لا تنازل عن سيادة وحقوق البر والبحر
    لبنان يصدر بيانا بشأن تقارير ترحيل السوريين قسرا عبر مطار بيروت
    الكلمات الدلالية:
    المقاومة, سيادة, تحرير, راديو سبوتنيك, الرئيس اللبناني ميشال عون, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik