Widgets Magazine
04:41 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    لبنان الرسمي والشعبي يرفض العقوبات الأمريكية ويعتبرها اعتداء على لبنان

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 10

    علق ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ على تدبير ​وزارة الخزانة الأمريكية​، معتبرا أن "هذا التدبير الذي يتكرر من حين إلى آخر يتناقض مع مواقف أمريكية سابقة تؤكد التزام ​لبنان​ والقطاع المصرفي فيه، بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة تبييض الأموال ومنع استخدامها في اعتداءات إرهابية أو في غيرها من الممارسات التي تعاقب عليها القوانين".

    وشدد الرئيس عون على أن "لبنان إذ يأسف للجوء الولايات المتحدة إلى هذه الإجراءات لاسيما لجهة استهداف نائبين منتخبين، سوف يلاحق الموضوع مع السلطات الأمريكية المختصة ليبنى على الشيء مقتضاه".

     من جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن العقوبات الأمريكية على برلمانيين من "حزب الله" تمثل "توجها جديدا"، لكنها لن تؤثر على عمل الحكومة أو البرلمان في لبنان.

    وإذ دعا الحريري حسب بيان صادر عن مكتبه إلى عدم "المبالغة في شأن العقوبات الأمريكية، قال إنها مسألة جديدة وسنتعامل معها بالطريقة التي نراها مناسبة".

    كما اعتبر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أن العقوبات الأمريكية الجديدة على شخصيات بارزة في "حزب الله"، اعتداء على المجلس النيابي ولبنان كله، وتوجه إلى الاتحاد البرلماني الدولي لاتخاذ الموقف اللازم من هذا التصرف اللامعقول.

    يقول المستشار والباحث في الشؤون الإقليمية رفعت البدوي في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" في تعليقه على القرار الأمريكي بشأن العقوبات الجديدة على شخصيات بارزة في "حزب الله" والطلب من حكومة لبنان بقطع اتصالاتها مع أعضاء الحزب المشمولين بالعقوبات "كيف يمكن للحكومة والإدارة الأمريكية أن تطلب من حكومة أخرى أن تنحى وتنفذ ما تطلب منها من قطع علاقات مع أعضاء فيها، وهؤلاء الأشخاص هم نواب لبنانيون ممثلين بالحكومة، كيف يمكن للولايات المتحدة أن تتدخل في السيادة اللبنانية، وتتدخل في شؤون الدولة الداخلية".

    ويشير البدوي إلى أنه "يجب على الحكومة اللبنانية أن ترفض هذه الإملاءات والطلبات الأمريكية، لأنه إذا تم الاستجابة إلى طلب واحد من هذه الطلبات، ستكون حافزا للولايات المتحدة بأن تستمر في الضغوط على لبنان. وما تفرضه أمريكا حاليا من عقوبات جديدة، تأتي لرفض لبنان مقترحات ديفيد ساترفيلد بالنسبة لترسيم الحدود، وإجراء محادثات مباشرة  مع العدو الإسرائيلي. وهذا جزء من العقاب الأمريكي على ذلك. بالإضافة إلى أنه تم مؤخرا  إجراءات من قبل الجيش اللبناني، لتثبيت حق لبنان في مياهه الإقليمية وفي حدوده البرية وهذا ما أغاظ الولايات المتحدة."

    وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أعلنت الثلاثاء الماضي فرض عقوبات على رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النيابية النائب محمد رعد، والنائب أمين شري، ورئيس وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، زاعمة أن هؤلاء "يستغلون مناصبهم السياسية لتسهيل عمل أجندة "حزب الله" الخبيثة ودعم إيران".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    لبنان, العقوبات الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik