18:40 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر

    سياسي لبناني: تشكيل الحكومة بانتظار إنتاج تسوية بين الحكومة والمحتجين

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تفيد الأنباء الواردة من لبنان، اليوم الثلاثاء، أن الجيش اللبناني ينفذ عملية واسعة لإعادة فتح الطرقات في جميع محافظات البلاد. وعمد الجيش إلى تفريق المحتجين أمام شركة مياه طرابلس، كما أوقف عددا من المحتجين خلال عملية فتح الطرق.

    وأزال الجيش اللبناني خيم الاعتصام من ساحة ايليا في مدينة صيدا جنوبي البلاد، كما أزال خيم الاعتصام في ساحة ساسين - الأشرفية في بيروت.

    وعمل المحتجون منذ صباح اليوم الباكر على قطع كل الطرقات الرئيسة في البلاد، وذلك في اليوم العشرين من الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح لبنان اعتراضا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

    وأفادت مصادر أمنية، بأن الجيش سيتخذ الاجراءات اللازمة على الطرقات لتسهيل حركة المواطنين.

    في غضون ذلك، تأجلت جلسة مجلس النواب التي كانت مقررة اليوم الثلاثاء، في وقت دعت مجموعات الحراك الشعبي للاعتصام عند مدخل مجلس النواب مساء اليوم.

    قال  المستشار والباحث في الشؤون الاقليمية رفعت البدوي في حديث لبرنامج"نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد، يبدو أنه بعد ما شهدناه في اليومين الماضيين، فإن موضوع الاحتجاجات هو موضوع مستمر، لإنه لم يتحقق أي من مطالب الحراك الشعبي، بالقضاء على الفساد والقيام بالاصلاحات، ويبدو أيضا أن هناك نوع من إعادة تسوية بين المسؤولين للوضع المتأزم.

    ويشير البدوي إلى أن هناك فجوة الآن بين المحتجين وأهل السلطة، لإنهم لم يتوصلوا إلى صيغة معينة تلتقي مع مطالبهم، إلا من خلال تشكيل حكومة، ويبدو أن أمر تشكيلها متعذرا حتى اللحظة، بانتظار انتاج تسوية بين أهل الحكومة والمحتجين، وهذا الأمر يمكن أن يأخذ وقتا طويلا، نظرا للمشاورات والاقتراحات التي تطرح من هنا وهناك، لإيجاد نوع من التوافق،أو الإلتقاء بين مطالب المحتجين وبين أهل السلطة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    لبنان... طرقات مازالت مقطوعة في بعض المناطق
    نائب لبناني: التسوية لم تسقط والجهة التي فشلت في كل الساحات الإقليمية تريد أخذ لبنان إلى ساحة بديلة
    لبنان: المتظاهرون يغلقون المرافق العامة بالقوة في مختلف المناطق اللبنانية
    صحيفة: تقاسم السلطة في العراق ولبنان يواجه تحديات
    الكلمات الدلالية:
    محتجين, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook