15:53 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    لبنان بين مطرقة الضغوط الأمريكية وسندان الأوضاع الاقتصادية الصعبة

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، اليوم الجمعة، خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء للبحث في الأمور النقدية: "لن نسمح باللعب بلقمة عيش المواطن بأي شكل وهذا الأمر خط أحمر".

    ومباشرة بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي، بدأ "​مصرف لبنان​" بضخ الدولارات، كما اتخذت الحكومة بعض الإجراءات الاقتصادية.

    وقال أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية وفيق إبراهيم، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد، هذه الإجراءات الاقتصادية المتخذة تسمى علاج السرطان بالأسبرين، هي فقط للمراوحة المؤقتة لعدة أيام، ومن ثم يعود الوضع إلى ما كان عليه من الانهيار.

    وأشار إبراهيم إلى أن لبنان بحاجة إلى حل اقتصادي كبير يتطلب مساعدة مالية من صندوق النقد الدولي بقيمة 10 إلى 12 مليار دولار، غير أن هذا الأمر يحتاج إلى إذن أمريكي وهو غير متوفر حتى الآن. لذلك يخوض لبنان معركة انهياره في مرحلة يضطر فيها الأمريكيون لخنق ثلاثة أرباع دول المنطقة، لذلك وضعه صعب جدا، ناهيك عن وجود طبقة سياسية لا يهمها شيء، لأنها تمكنت خلال ثلاثة عقود من نهب معظم المال العام اللبناني، وهذا معروف للجميع، والحديث يدور عن عشرات مليارات الدولارات.

    ولفت إبراهيم إلى أن لبنان يحتاج إلى مشروع اقتصادي وإلى بناء سياسات اقتصادية مشرقية وليس بالضرورة مع إيران، وإنما مع دول المنطقة العربية لتساعده في الخروج من أزمته الاقتصادية.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook