13:00 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    هل تشكل مبادرة الحريري حلا سحريا لتشكيل الحكومة اللبنانية؟

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    رحبت فرنسا بالبيان الذي أدلى به رئيس الحكومة الأسبق، سعد الحريري، ووصفت البيان بـ"الشجاع"، والذي أبدى إحساسه بالمسؤولية والمصلحة الوطنية للبنان.

    وكان قد أعلن الحريري، قبوله بأن يقوم رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب بتسمية وزير مستقل من الطائفة الشيعية لحقيبة المالية، شرط ألا يكون هذا الامر تكريساً لعرف ما.

    يقول  مدير مركز "دال" للإعلام، فيصل عبد الساتر، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الصدد:

    "أولا، هذا الكلام غير مقبول على المستوى القانوني والدستوري، لأنه تجاوز لكل نتائج الانتخابات السياسية، ولكل الأعراف التي سادت في لبنان، منذ عقود طويلة في تشكيل الحكومات".

    ويشير عبد الساتر إلى أنه "من خرج ليقول للشعب اللبناني، أن ليس هناك من تخصيص لوزارة لطائفة معينة، وأن هذا الأمر بدعة، أعتقد أنه وقع في بدعة أكثر بكثير شططا من البدعة التي يدعي أنها كانت محل ذريعة للثنائي الشيعي في مثل هذا الأمر".

    ولفت عبد الساتر إلى أن "هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلا من قبل الثنائي حتى الآن، وقد أُفدنا أن الرئيس نبيه بري هو الذي سيسمي الأسماء إلى الرئيس المكلف، وهذا عكس ما صرح به الرئيس سعد الحريري".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook