05:32 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    ناشطة: الحراك في لبنان استطاع كسر هيبة السلطة وكشف الفساد ومنع السرقة

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الرئيس اللبناني ميشال عون إنه بعد مرور عام على انطلاق التحركات الشعبية، لا تزال يده ممدودة للعمل سويا على تحقيق المطالب الإصلاحية، مشددا على أن الإصلاح غير ممكن من خارج المؤسسات.

    ما الذي حققته هذه التحركات الشعبية وكيف اصبحت أحوال البلاد من بعدها؟

     تقول الناشطة اللبنانية غيتا مشيك، في حديث لبرنامج " نافذة على لبنان" بهذا الصدد، للأسف حتى ولو لم  تبدأ الثورة في 17 تشرين الأول، كنا بعد عدة أشهر قبل أن تبدأ الانتفاضة لوصلنا إلى هذه الحالة التي وصل إليها لبنان.

    وأشارت مشيك إلى أن "ما تم تحقيقه حتى الآن هو أن السلطة لا تستطيع أن تعين رئيس للحكومة، وهناك كسر لهيبة السلطة في مكان ما، لإنها غير قادرة على التصرف، كما لم يعد أحد يستطيع أن يسرق أموال الدولة، وهذا بحد ذاته نجاح لحراك الشارع".

    بدوره يقول الأستاذ الجامعي وفيق ابراهيم في حديث لإذاعتنا، لقد ذهبت  الأمور في لبنان بعد انتفاضة 17 ت1 إلى الأسوء، للاعتبارات التالية:

    ابتدأت الانتفاضة بحركة شعبية صادقة نزلت إلى الشارع، وضمت الكثير من المستقلين وقدامى الأحزاب الوطنية واليسارية، وحاولت أن تتفق على برنامج تعتبر فيه أن قوى النظام السياسي قد سرقت الدولة وأفلستها،وكان مأمولا لهذه الانتفاضة أن تتطور، غير أن الأحزاب التقليدية الطائفية اللبنانية قد دخلت على خط الانتفاضة واستولت عليها وغيرت في مشروعها  الوطني وأخمدتها.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    رئيس لجنة الصحة النيابية في لبنان: يجب إعلان حالة الطوارىء الصحية
    عودة أكثر من 500 لاجئ إلى سوريا من أراضي لبنان خلال الساعات الـ24 الأخيرة
    الكلمات الدلالية:
    مطالب, اصلاحات, ناشطة, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook