21:34 GMT15 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    بيروت تستعيد اليوم مشاهد من الحرب الأهلية المشؤومة

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن "حزب الله" و"حركة أمل" في بيان مشترك، اليوم الخميس، أنه على أثر توجه المشاركين في التجمع السلمي أمام قصر ‏العدل استنكاراً لتسييس التحقيق في قضية المرفأ، وعند وصولهم إلى منطقة الطيونة ‏تعرضوا لإطلاق نار مباشر من قبل قناصين متواجدين على أسطح البنايات المقابلة ‏وتبعه إطلاق نار مكثف أدى إلى سقوط عدد من القتلى وإصابات خطيرة حيث أن إطلاق ‏النار كان موجهاً إلى الرؤوس.

    يقول النائب السابق إميل إميل لحود، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الشأن:

    "حق التظاهر مشروع للجميع، بغض النظر عن القضية، ومن حق المتظاهرين أن ينزلوا إلى الشارع ليعبروا عن رأيهم، ولكن أن يقوم قناصة بإطلاق الرصاص عليهم من السطوح، فهذا مرفوض تماما، وعلى القضاء أن يكشف هوية هؤلاء القناصة ويحاسبهم".

    وفيما يخص مواد النيترات التي تفجرت في مرفأ بيروت، يعتقد لحود أن هذه المواد كانت قادمة إلى لبنان، أو حتى تمر عبر لبنان إلى المجموعات الإرهابية في سوريا، كـ "داعش" (الإرهابي والمحظور في روسيا) وأخواته من المجموعات الإرهابية، والدليل أن كان هناك كمية معينة واختفى ثلاثة أرباعها، والسؤال هنا: أين اختفت ومن استخدمها؟

    اقرأ أيضا - الأمين العام لجامعة الدول العربية يعلق على أحداث الطيونة

    ونوه لحود إلى أن "لا سوريا، ولا حلفاؤها، بحاجة إلى مثل هذه المواد، لأنها تنتج منها كميات كبيرة بمئات الأطنان، وهذا يعني أن هذه المواد جلبت للطرف الآخر.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook