04:51 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    رصد عسكري

    الغواصات النووية والكلاشنيكوف الروسي

    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تتحدث الأوساط العسكرية المتخصصة عن وجود اختلاف في القدرات القتالية بين الغواصات النووية من سلسلة "ياسن-إم" الروسية و"فرجينيا" الأمريكية، خاصة بعدما تم التخلص من عقدة التخلف في علم الصوتيات بين المدرستين الروسية والأمريكية

    الامكانات القتالية للغواصة النووية "ياسن-إم" تتفوق بعض الشيء على الأمريكية "فيرجينيا"، وذلك لأن قدرة الغواصة الروسية لا تقتصر على إصابة الغواصات الصاروخية الاستراتيجية، بل وأيضا أهداف فوق سطح الماء وأهداف برية.

    كما يمكن للغواصة الروسية، وهي الأضخم، الغطس 100 متر أعمق من الأمريكية، ولكنها عند ذلك تفقد بعض سرعتها، كما أن الغواصات الروسية تعتمد أكثر على المعدات الآلية، مما يقلل من عدد طاقمها إلى النصف.

    الفارق بالمستوى والأداء لا يقتصر على الأسلحة الثقيلة وإنما يتناول الأسلحة الخفيفة أيضا، فقد أصدرت المؤسسة العسكرية الأمريكية إعلانا عن مسابقة لتصنيع أفضل نسخة من البندقية الرشاشة كلاشنيكوف، أي بعبارة أخرى أفضل تصميم لهذا السلاح الروسي العريق ليتم سرقته.

    أخيرا، اعترفت القوات الأمريكية الخاصة علانية بتفوق الأسلحة الروسية الصغيرة، كما تؤكد المراكز العسكرية المتخصصة بأن قيادة قوات العمليات الخاصة في البنتاغون تريد أن تبدأ في إنتاج البنادق الآلية الروسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

    معاون مدير مركز تحليل تجارة الأسلحة العالمية فلاديمير شفاريف على يقين من أن ادعاءات إمدادات المقاتلين والوحدات المتمردة الموالية للولايات المتحدة هو غطاء شائع، فهم يريدون إخفاء رغبتهم في تسليح قواتهم الخاصة مباشرة بالأسلحة الروسية، إذ أن موثوقية الأسلحة السوفييتية والروسية وبساطة استخدامها، حتى في أشد الظروف قسوة، هو بالضبط ما تحتاجه القوات الخاصة الأمريكية، التي تقاتل في جميع أنحاء العالم.

    الخبراء الغربيون العسكريون يعترون أن السلاح الروسي، هو الأكثر موثوقية في العالم، حيث يمكنه تحمل أشد الظروف البيئية قسوة، فيمكن إغراقه في الماء، أو حرقه، أو تجميده ومع ذلك يبقى فعالا ويطلق النار، لكن مع الاشارة إلى إن الحديث يدور فقط هنا عن النسخة الأصلية من السلاح الروسي.

    تركيا دولة ضامنة أم بيئة حاضنة للإرهابيين في إدلب

    إلى متى ستصبر موسكو ودمشق على أنقرة حيال مصير إدلب المحتوم بوصفها آخر معاقل للإرهابيين في سوريا؟ على الرغم من تأكيدات أنقرة نجاحها في سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة العازلة المقترحة، فإن مسألة فصل الإرهابيين عن المعارضة المعتدلة تظل عالقة حتى الآن.

    على ما يبدو، أن سوريا وروسيا ليستا على استعداد للتحمل طويلاً. فإذا لم تشعر موسكو بإحراز تقدم جاد، فإن القوات المسلحة السورية والقوات الفضائية الروسية ستقوم بأعمال هجومية ضد آخر جيب كبير للمقاتلين المتمردين المتبقين في الأراضي السورية. وفي هذا الاطار يجري الحديث عن إرسال قوات برية روسية إلى البوكمال، المنطقة التي كثيرا ما تتعرض لقصف قوات التحالف الأمريكي.

    بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية، بدأت القوات الروسية والإيرانية إعادة انتشار نشطة. والحديث يدور عن خطة شاملة عامة لتعزيز التعامل والتنسيق العسكري بين موسكو وطهران، بعد أن كانت الأخيرة مستاءة على نحو كبير من تقاعس الحليف الدولي والمقصود بالطبع هنا روسيا.

    ومع ذلك يعبر بعض الخبراء العسكريين عن شكوكهم في أن يكون الحديث يدور عن قوات نظامية. وإذا صدقت هذه الشكوك فإن هذه قوة من شركة عسكرية خاصة، لن تقوم، بطبيعة الحال، بحماية القوات الايرانية المتواجدة هناك، ولا غيرهم على الإطلاق. والسبب هو أن الشركات العسكرية الخاصة تقوم بمهام محددة بدقة.

    التتنسيق بين القوات الروسية والأمريكية في سوريا على أرض الواقع يجري على مستوى أعلى بكثير من التواصل بين كبار المسؤولين في كلا البلدين. وبالتالي إذا تم إرسال الجنود الروس إلى البوكمال، فسيتم إبلاغ الأمريكيين بذلك.

    بالمناسبة هناك من يعتقد من الخبراء العسكريين، بأن القوات الروسية ذهبت إلى هناك ربما بناء على طلب من الولايات المتحدة، بحيث يمكن لموسكو التأثير بطريقة أو بأخرى على الإيرانيين وكبحهم. وإذا كان الأمر كذلك فهذا يعني أنه هناك موافقة روسية على النشاط الذي تمارسه الولايات المتحدة في تلك المنطقة.

    أوكرانيا تفشي لإسرائيل أسرار إس 300 وتسهّل تدميرها

    بين مد وجزر حول الجدال الدائر على قدرة منظومة إس 300 الروسية مواجهة مقاتلات إف 35 الأمريكية، يتحدث الخبراء العسكريون عن إفشاء القيادة العسكرية الأوكرانية أسرار المنظومة الروسية وتزويدها لسلاح الجو الإسرائيلي والأمريكي.

    الحديث يدور عن قيام وفد عسكري أمريكي-إسرائيلي مؤخراً بزيارة لأوكرانيا سراً لدراسة خصائص أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز إس 300 الموجودة في الخدمة لدى القوات المسلحة الأوكرانية.

    بعض المصادر العسكرية أكد بأنه أجريت الاختبارات بمشاركة 18 طائرة أمريكية الصنع من طراز F-15C Eagle قادها طيارون إسرائيليون. وبفضل هذه المقاتلات من الجيل الرابع، تم تحديد قدرات إس 300.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن العسكريين الأوكرانيين أقنعوا خبراء الولايات المتحدة وإسرائيل بأن خصائص إس 300 المحلية لا تختلف جوهريا عن نظام الدفاع الجوي الذي أرسلته روسيا إلى سوريا، ولهذا السبب بالذات خلص خبراء سلاح الجو الإسرائيلي إلى أن مقاتلات F-35 Lightning من الجيل الخامس ستكون عصية على منظومات  إس 300 الروسية.

    العقيد نيكولاي تولكاتشيف من أكاديمية المارشال جوكوف العسكرية أكد أنه لا ينبغي تقييم قدرات إس 300 وإف 35 كما لو أنهما في حالة مبارزة. ولا يحدث ذلك أثناء المعركة الحقيقية، فالنجاح في القتال الجوي والمعركة يعتمد بشكل أساسي على المهارات المهنية العالية لأطقم القتال.

    ليبيا — ساحة سورية جديدة لروسيا

    منذ زمن والقيادات البارزة في ليبيا تستنجد بروسيا خاصة بعد النجاح الباهر الذي أحرزته القوات الجوية الفضائية الروسية في حربها ضد الإرهابيين في سوريا.

    وبطبيعة الحال فإن أي حديث حول هذا الموضوع يقابل بوابل من الاتهامات، وها هل بريطانيا، مرة أخرى هاجمت روسيا، قائلة إن الروس يريدون تحويل ليبيا إلى سوريا جديدة. وذلك من خلال إرسال قوات إلى ليبيا من أجل السيطرة على أكبر طريق غير شرعي للهجرة إلى الاتحاد الأوروبي.

    موسكو مستعدة تماماً — كما في سوريا — لضمان أمن ليبيا. فطرابلس لا تزال تحت سيطرة مختلف الجماعات المسلحة المتشددة، بما في ذلك الإخوان المسلمون المعترف بهم في الاتحاد الأوروبي وتركيا وقطر. لذلك، هناك كثير من "العمل" لمكافحة الإرهاب هناك. وليس أقل مما في سوريا اليوم. لذلك، من المؤكد من أن وجود قاعدة عسكرية على النمط السوري في ليبيا هو لمصلحة روسيا.

    هناك جانب آخر يمكن لروسيا الحصول عليه، أو بالأحرى، العودة إليه في ليبيا، هو تصدير الأسلحة. من المعروف أن الإطاحة بالقذافي والحرب الأهلية التي طال أمدها أفقدت روسيا ما لا يقل عن عشرة مليارات دولار، قيمة عقود توريد الأسلحة. من المرجح أن تساعد القاعدة الروسية في ليبيا على إعادة هذا البلد إلى قائمة مشتري الدبابات والطائرات والصواريخ الروسية.

    معامل دفاع قطرية في أمريكا

    دشنت دولة قطر، مشروعاً لإنتاج مروحيات أباتشي في ولاية أريزونا الأمريكية لصالح قواتها الجوية الأميرية. حيث أشارت المصادر العسكرية إلى إن رئيس أركان القوات المسلحة القطرية، قام بتدشين المشروع، خلال زيارته لمصنع شركة بوينغ في مدينة ميسا بولاية أريزونا الأمريكية.

    الدوحة كانت قد وقعت اتفاقية مع واشنطن في تموز/يوليو 2014، شملت اقتناء 24 مروحية من طراز الأباتشي 64 على أن تدخل الخدمة نهاية عام 2019، كما تضمن الاتفاق أيضاً شراء قطع الغيار والمعدات المصاحبة لها، وتدريب الأطقم الفنية والتقنية.

    وزارة الدفاع القطرية أعلنت مؤخراً عن لقاء رئيس أركان القوات المسلحة، الفريق الركن غانم بن شاهين الغانم، بجوزيف غاستيلا قائد القيادة الجوية المركزية الأمريكية. والهدف هو مناقشة العلاقات الثنائية في المجالات الدفاعية والعسكرية، وسبل تعزيزها وتطويرها.

    المروحيات هي الأداة الأكثر فعالية باستخدامها للخدمات اللوجستية في الحروب وأغراض الانقاذ، وساهمت بشكل فعال وقامت بإجراء تغييرات جذرية في المعارك من أول ظهور لها في الحرب العالمية الثانية، ومن خلال حرب فيتنام، إلى عصرنا الحالي.

    ومروحية الأباتشي 64 هي واحدة من أفضل عشر مروحيات في العالم اليوم، يتم تصنيفها حسب تطورها وخفة الحركة والسرعة والقوة النارية لها وقدراتها التكنولوجية:

    وتتميز الأباتشي بأنها مروحية هجومية عالية التسليح، ذات ردود أفعال سريعة، بإمكانها أن تهاجم من مسافات قريبة أو في العمق، بحيث تكون قادرة على التدمير، والإخلال بقوات العدو.

    وهي قادرة على العمل ليلاً ونهاراً وفي جميع الظروف المناخية. والأباتشي مسلحة بصواريخ هيلفاير الخارقة للدروع وهي مجهزة بمدفع رشاش إم230 من عيار 30 ملم، وصواريخ الهايدرا 70 بقياس 2.75 إنش الفعالة تجاه أنواع مختلفة من الأهداف. طائرة الأباتشي قادرة على الصمود في مواجهات عنيفة، حيث تستطيع الاستمرار في العمل حتى بعد الإصابة بطلقات من عيار 23 ملم في مناطقها الحساسة.

     اعداد وتقديم: نوفل كلثوم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, روسيا الاتحادية, ليبيا, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik