Widgets Magazine
17:13 15 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    رصد عسكري

    يوم قوات الهندسة في روسيا الاتحادية

    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تحتفل القوات المسلحة الروسية في 21 يناير/ كانون الثاني من كل عام بعيد قوات الهندسة، الذي تأسس بموجب مرسوم رئاسي رقم 1370 بتاريخ 18 أيلول/سبتمبر 1996، وذلك تكريماً لجهود العاملين في قوات الهندسة لتطوير القدرات الدفاعية للبلاد والحفاظ على التقاليد التاريخية.

    يعود تاريخ قوات الهندسة إلى عهد مرسوم القيصر بطرس الأول بتاريخ 21 يناير/ كانون الثاني 1701 المتضمن تأسيس في موسكو مدرسة بوشكارسكي. حيث تم إعداد ضباط المدفعية والمهندسين العسكريين في هذه المدرسة. ومنذ عام 1702 بدأ خريجو مدرسة بوشكارسكي تشكيل وحدات هندسية للجيش الروسي النظامي.

    في عام 1712 أمر القيصر بطرس الأول بفصل مدرسة الهندسة عن مدرسة بوشكارسكي وتوسيعها، حيث تم إنشاء مدرسة سان بطرسبورغ للهندسة في عام 1719. وبعد أربع سنوات تم دمج مدرسة موسكو إلى مدرسة سانت بطرسبوغ، حيث تم إعداد الضباط وكبار الضباط في قوات الهندسة ضمن هذه المدرسة.

    وقد شاركت قوات الهندسة في جميع المعارك للدفاع عن الأراضي الروسية، حيث ساهمت المعرفة والشجاعة التي تميز بها المهندسون العسكريون إلى حد كبير في نجاح العمليات القتالية التي دارت رحاها إبان الحرب الوطنية عام 1812، أثناء الدفاع عن مدينة سيفاستوبول في عام 1854 وأثناء الحرب الروسية اليابانية في عام 1904 وخلال الحربين العالميتين. وقد تميز جنود قوات الهندسة على وجه الخصوص في فترة الحرب الوطنية العظمى التي دامت بين عامي 1941-1945 حيث تم منح أكثر من 100 ألف جندي من قوات الهندسة الأوسمة والميداليات تكريماً للبطولات المجيدة، وحصل حوالي 700 على لقب الاتحاد السوفيتي وبطل روسيا وحصل 294 على أوسمة المجد.

    قوات الهندسة العسكرية الروسية
    © Sputnik . Maksim Blinov
    قوات الهندسة العسكرية الروسية

    حالياً تعتبر قوات الهندسة الروسية جزء من القوات الخاصة التابعة للقوات المسلحة الروسية المخصصة لأداء مهام الهندسة الأكثر تعقيداً أثناء العمليات العسكرية، والتي تتطلب تدريب خاص للأفراد واستخدام وسائل الأسلحة الهندسية، وكذلك إلحاق الخسائر للعدو من خلال استخدام الذخيرة 

    الهندسية.

    وتشمل قوات الهندسة كل من: الهندسة والاستطلاع-هندسة نزع الألغام-هندسة الطرق وغيرها من الوحدات الأخرى، علماً أن جامعة الهندسة العسكرية هي الجهة التي تقوم بإعداد الخبراء والمتخصصون لقوات الهندسة الروسية التي تأسست في الأول من شهر أيلول/سبتمبر عام 1998 على أرضية أكاديمية كويبيشوف للهندسة العسكرية.

    ألمانيا تؤيد الولايات المتحدة في قضية معاهدة الحد من الأسلحة

    قريباً جداً سوف يتغير العالم كثيراً. فبعد أسبوعين فقط، سوف تنتهي فترة ما يسمى بـ "الإنذار الأمريكي النهائي بشأن معاهدة الحد من الأسلحة النووية". حيث أوضحت واشنطن أنه في الثاني من شهر شباط/فبراير، سوف تبدأ انسحابها الأحادي الجانب من هذا الاتفاق الأساسي حول الأمن الدولي. ومن تبعات ذلك سوف تغرق معاهدة ستارت 3 في غياهب النسيان. وبالتالي قد تعود الصواريخ الأمريكية إلى أوروبا، ونكون قد وصلنا حتماً إلى جولة جديدة تالية من سباق التسلح، مع ارتفاع درجة التوتر العسكري بشكل حاد. اللافت للنظر في هذه القضية الحساسة هو أن الغرب قرر توجيه أصابع الاتهام ضد روسيا الاتحادية.

    الحجة تكمن في قيام موسكو بتصميم صاروخ مجنح 

    9М729، وهو صاروخ تم تطويره في روسيا على أساس صواريخ "كاليبر" البحرية، المعروفة في الولايات المتحدة، تحت رمز SSC-8. ووفقاً للمعلومات الواردة من أجهزة الاستخبارات الأمريكية، فإن مدى تحليقها يتراوح من 2000 إلى 5500 كيلومتر، أي أنها تقع ضمن نطاق معاهدة الصواريخ متوسطة المدى، لأنه نسخة برية عن الصواريخ البحرية. حتى إن البنتاغون يدعي أن هذا الصاروخ لم يتم اختباره بنجاح فقط، بل وتم وضعه بالفعل في خدمة القوات المسلحة الروسية.

    بطبيعة الحال نفت القيادة الروسية هذه الاتهامات، وأكدت بأن الصاروخ المجنح 9М729 يتوافق تماماً مع متطلبات المعاهدة، ولم يتم تطويره أو اختباره للمدى المحظور بموجب الاتفاق. وإن عملية نشره تأتي بالتوافق التام مع التزامات موسكو الدولية.

    صوّت

    برأيك، هل ستنسحب فعلا واشنطن من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى؟
    • نعم
      69.5% (189)
    • لا
      25.4% (69)
    • لا أعرف
      5.1% (14)
    ومع ذلك، فإن واشنطن متيقنة بانتهاك موسكو للمعاهدة وتطالب بتدمير هذا الصاروخ المجنح ووقف عملية إنتاجه. ولممارسة المزيد من الضغط على الكرملين، قام الأمريكان بإشراك حلفائهم الألمان. حيث تم تفعيل حملة إعلامية في ألمانيا، شُرح فيها للمواطنين أنه يجب على برلين أن تطالب الكرملين بإصرار التخلص من الصاروخ المجنح، لأن "نزع السلاح الروسي هو شرط أساسي للاتفاق الألماني على نزع السلاح الأمريكي". بعد ذلك، هرع زعيم الدبلوماسية الألمانية إلى العاصمة الروسية وطالب موسكو "بإنقاذ معاهدة الصواريخ النووية" من خلال تدمير الصاروخ الروسي 9М729. وبالتالي فإن ألمانيا، هي الأخرى قامت بعد الولايات المتحدة بتوجيه أصابع الاتهام مسبقاً ضد روسيا بكل ما يتحتم عن ذلك من عواقب وخيمة. في هذه الحالة، هناك ملاحظتان:

    الأولى،هي أنه على الرغم من الحديث الذي يدور في برلين حول الحاجة إلى تقليص الاعتماد على واشنطن، تستمر ألمانيا في الرقص على ألحان السياسة الخارجية الأمريكية.

    الثانية، مدلولات مطالب الولايات المتحدة الجلفة التي تقضي بأن تقوم روسيا من جانب واحد بتدمير أي نوع من أسلحتها. ربما كانت واشنطن قد تصرفت بغطرسة أقل لو أن الكرملين سابقاً — أي في فترة تسعينات القرن الماضي، لم يقم بنزع السلاح من جانب واحد.

    مقاتلات ميغ-35 وكاسحات الألغام وأسلحة جديدة

    مجمع الصناعة الحربية الروسية أكد بأن القوات الجوية الفضائية الروسية، سوف تتسلم العام الجاري أربع مقاتلات خفيفة حديثة من طراز ميغ-35. في إشارة إلى إن مجمع صناعة الطائرات الروسية أنتج العام الماضي طائرتين من طراز ميغ-35 خفيفتين للقتال والتدريب وسلمتهما للقوات الجوية والفضائية الروسية.

    وسوف تتسلم تلك القوات أربع طائرات قتالية من هذا النوع صنعت على دفعات. مع الإشارة إلى أن تلك الطائرات لا يمكن استخدامها كطائرات بحرية. بالاضافة إلى إبرام اتفاقية تسليم دفعة أخرى تتضمن 14 طائرة من مقاتلات "ميغ-35" ستوقع مع وزارة الدفاع الروسية عام 2020.

    المقاتلة مزودة بأجهزة ملاحة لاسلكية إلكترونية من الجيل الجديد، تضم بصورة خاصة رادار الشبك الطوري الإيجابي، ومنظومات بصرية لاسلكية إلكترونية خاصة بمكافحة الأهداف الجوية والأرضية والأسلحة الجوية الحديثة.

    ويسمح الرادار المثبت في المقاتلة باكتشاف الأهداف الجوية على مدى حتى 120 كم، ومتابعة عشرة أهداف وضرب أربعة أهداف أخرى، في آن واحد. وتستطيع الطائرة اكتشاف الأهداف البحرية الكبيرة على بعد 250 كلم، أما هدف بحجم زورق، فتستطيع الطائرة اكتشافه على مدى 150 كلم.

    كما تتسلم قوات البحرية الروسية قريبا بضع عشرات من كاسحات الألغام من مشروع 12700. حيث أكدت قيادة البحرية الروسية إن تلك السفن سوف تزيد إلى حد بعيد من فاعلية الوحدات البحرية التي تعمل على زرع الألغام وإزالة حقول الألغام.

    وتبلغ إزاحة كاسحات الألغام من مشروع "ألكسندريت 12700" نحو 890 طناً، وطولها 61 متراً، وعرضها عشرة أمتار وسرعتها 16.5 عقدة بحرية وطاقمها 40 فرداً. وبمقدور كاسحة الألغام اكتشاف وتدمير الألغام على عمق 1.5 كيلومتر.

    مثل هذه السفن تمتلك قدرة فائقة على المناورة بفضل استخدامها مجموعة خاصة من الدفات. ويتم تصنيعها بناءً على تكنولوجيا روسية تقضي بتصنيع جسمها من المواد البلاستيكية، وتستغرق عملية تصنيع جسم كاسحة الألغام أسبوعاً واحداً فقط.

    من ناحية أخرى قام الخبراء في مصنع "سيفيرنايا فيرف" الروسي بإعداد فرقاطة "الأميرال كاساتونوف" للمرحلة الثانية لاختبارها البحري التي تنطلق الربيع المقبل.

    ناطق باسم المصنع قال إن المرحلة الأولى لاختبار السفينة اختتمت في كانون الأول/ديسمبر الماضي، حيث خضعت لاختبار الأنظمة الخاصة بقدرتها على البقاء، والأنظمة الكهربائية وأجهزة الاتصال اللاسلكي وأسلحة الفرقاطة، وقدرتها على المناورة وسرعتها. وقطعت الفرقاطة آنذاك 500 ميل بحري بسرعة 26 عقدة بحرية.

    أما المرحلة الثانية لاختبار السفينة، والتي تنطلق في آذار/مارس المقبل، فتستمر في اختبار سرعتها وقدرتها على المناورة، بالاضافة إلى مختلف اختبارات الأسلحة. ومن المقرر أن تسلم الفرقاطة للبحرية الروسية نهاية العام المقبل.

    العم سام ودفاعاته الصاروخية الجديدة

    تقوم الولايات المتحدة بتطوير وسائط دفاع صاروخي جديدة، والحديث يدور عن تطوير مضادات للصواريخ الروسية فرط الصوتية. في إشارة إلى إن البنتاغون من خلال تعزيز الدفاع الصاروخي الأمريكي سيحافظ على مسار الردع النووي لموسكو وبكين.

    القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة الأمريكية كلف بمراجعة الدفاع الصاروخي في بداية اعتلائه عرش السلطة في بلاده. وهذه هي المراجعة الرسمية الأولى للدفاع الصاروخي الأمريكي منذ العام 2010.

    من بين الخيارات لتعزيز الدفاع عن الولايات المتحدة من تزايد التهديدات الصاروخية، نشر منظومة موضعية ثالثة من الصواريخ الأرضية المضادة للصواريخ من نمط GBI، بالإضافة إلى المراكز الحالية المضادة للصواريخ المتمركزة في ألاسكا وكاليفورنيا. كما تعمل الولايات المتحدة على نشر أنظمة مضادة للصواريخ في الفضاء القريب لتوسيع نطاق نظام الدفاع الصاروخي الوطني.

    إن الهدف الأساسي من الدفاع الصاروخي الأمريكي هو حماية أراضي الولايات المتحدة وحلفائها وقواعدها العسكرية المتقدمة من الهجمات الصاروخية ذات القوة المحدودة من الدول المارقة، والتي تضم بالنسبة للولايات المتحدة كوريا الشمالية وإيران.

    الصواريخ البالستية العابرة للقارات القادرة على المناورة إذا ما استخدمت على مسارات تنازلية، وكذلك الرؤوس الحربية التي تحلق بسرعة تفوق سرعة الصوت ضد الولايات المتحدة، تجعل فعالية نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي غير مجدية، وفي بعض الحالات معدومة الفائدة.

    إعداد وتقديم: نوفل كلثوم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, روسيا الاتحادية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik