Widgets Magazine
05:46 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    رصد عسكري

    يوم أسطول المحيط الهادئ

    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 10

    احتفلت روسيا في 21 من شهر أيار/ مايو الجاري بيوم أسطول المحيط الهادئ، الذي تم إنشاؤه بأمر من القائد الأعلى للقوات البحرية الروسية في 15 تموز/ يوليو 1996. ويعود أصل أسطول المحيط الهادئ إلى أسطول أوخوتسك، الذي تم إنشاؤه لحماية أراضي الشرق الأقصى للإمبراطورية الروسية وطرق التجارة البحرية.

    خلال الحرب الروسية اليابانية التي استمرت من عام 1904-1905، تم دمج جزء من سفن الأسطول في سرب المحيط الهادئ الأول، ومقره في بورت آرتور وسرب فلاديفوستوك، وزجت هذه القوات في المعارك، التي أظهرت نتائجها المأساوية عن الحاجة إلى تعزيز القوات البحرية في المحيط الهادئ.

    خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918) تم نقل جزء من سفن الأسطول إلى أساطيل أخرى، ورافقت السفن المتبقية قوافل النقل في طريقها من الولايات المتحدة إلى فلاديفوستوك مع الإمدادات العسكرية. في تلك السنوات، شاركت سفن الأسطول العسكري السيبيري في القتال في المسارح البحرية الشمالية والمتوسطية.

    في الحرب الوطنية العظمى، كان أسطول المحيط الهادئ على استعداد دائم لصد العدوان المحتمل من اليابان. حيث وفرت قوات الأسطول أمن الاتصالات الداخلية والخارجية، وأنشأت حقول ألغام دفاعية، وقامت بحراسة الساحل. كما تم نقل جزء من أفراده إلى أساطيل العمليات وعلى الجبهات البرية، حيث شارك 147000 جندي من قوات المحيط الهادئ في معارك موسكو وستالينغراد ودفاعاً عن مدينتي سيفاستوبول ولينينغراد والمنطقة القطبية.

    في المرحلة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، في الفترة من 9 آب/أغسطس وحتى 2 أيلول/سبتمبر 1945، أجرى الأسطول مع قوات الجبهة الأولى للشرق الأقصى، عملية إنزال لقوات البحارة الهجومية في موانئ العدو في المنشورية والكورية. كما يمكن القول أن من أولويات مهام أسطول المحيط الهادئ هو تنفيذ إجراءات السياسة الخارجية في مناطق مختلفة من المحيطات. حيث شارك أفراد السفن والأسطول في بعثة الأمم المتحدة في الخليج العربي، وقاموا بزيارات رسمية إلى موانئ فيتنام وجيبوتي والهند وإندونيسيا واليمن والصين وعمان وسنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية وتايلاند وفرنسا وسريلانكا واليابان.

    وفي هذه المناسبة هنأ القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة الروسية فلاديمير بوتين أسطول المحيط الهادئ، مشيراً أن أسطول المحيط الهادئ يعتبر أكبر مجموعة تكتيكية تشغيلية للبحرية الروسية، وهو عامل هام لتحقيق التوازن العسكري — السياسي في المحيط الهادئ وعلى حدود الشرق الأقصى الروسي. وأضاف الزعيم الروسي قائلاً: أنتم تنفذون المهام المسندة إلى الأسطول بشكل فعال، من خلال ضمان سلامة الملاحة وحماية المنطقة الاقتصادية والمناطق الصناعية، وتنفيذ مهام السياسة الخارجية. كما أن دوركم في أداء أنشطة مكافحة القرصنة لا يقدر بثمن.

    السلاح الروسي: ذخائر كهرومغناطيسية سفينة بوسادة هوائية كاسحة ألغام

    تشهد مدينة بطرسبورغ في 30 من شهر أيار/مايو الجاري عملية إنزال كاسحة الألغام الروسية الحديثة "فلاديمير يميليانوف" من مشروع 12700 وتتميز السفينة بكونها أكبر جسم في العالم يصنع من المادة البلاستيكية الزجاجية.

    وستجري عملية إنزال السفينة إلى البحر في مصنع سريدني نيفسكي ببطرسبورغ. حيث تمتلك كاسحة الألغام أحدث الأسلحة المضادة للألغام في العالم. وهي السفينة الثالثة من مشروع 12700 التابعة لكاسحات الألغام التي يصنعها سريدني نيفسكي إلى بحر البلطيق.

    إذ سلم المصنع لوزارة الدفاع الروسية نهاية العام الماضي أول سفينة من هذا المشروع. وهي كاسحة الألغام إيفان أنطونوف، والمصنع بصدد بناء كاسحتي الألغام غيورغي كورباتوف وياكوف بيليايف. علماً أن سريدني نيفسكي ينوي بناء 40 سفينة من هذا المشروع. بحيث تتفوق على مواصفات كاسحات الألغام المصنوعة في الحقبة السوفيتية.

    كاسحات الألغام من مشروع 12700 تخصص  للبحث عن الألغام وتدميرها في المناطق المحيطة بالقواعد البحرية والمياه القريبة من السفن الحربية الكبيرة المبحرة منها والراسية.

    كما عادت سفينة الإنزال الصغيرة العاملة بالوسادة الهوائية من طراز "يفغيني كوتشيشكوف" إلى تشكيلة أسطول البلطيق الروسي وذلك بعد أن خضعت لبرنامج إصلاح شامل في مصنع يانتار الروسي للسفن.

    يفغيني كوتشيشكوف هي سفينة إنزال من مشروع زوبر يبلغ طولها  57 متراً، والعرض 20 متراً وإزاحتها 535 طناً. وهي مزودة بمحركات التوربين الغازية، وأربع مراوح هوائية صغيرة بقطر 2.5 متر، وثلاث مراوح كبيرة مائلة مغيّرة الزوايا بقطر 5.5 متراً.

    فيما يتعلق ببعض من المواصفات الفنية، فإن سرعة السفينة تبلغ 70 عقدة. وهي قادرة على نقل ثلاث دبابات أو عشر عربات مدرعة مع أفراد مشاة البحرية بوزن إجمالي 150 طن. ويمكن تنفيذ عمليات الانزال إلى البر من السفينة إلى أي شاطئ غير مجهز.

    الإصلاحات شملت جسم السفينة وغرفة المحرك وتم إعادة تأهيل السياج المطاطي أو ما يسمى بالتنورة، والذي بفضله تتشكل وسادة هوائية للسفينة.

    وفي سياق التطور الصناعي الحربي يعمل خبراء شركة تيخماش الروسية على تصميم صواريخ للراجمات مزودة برؤوس قتالية كهرومغناطيسية. علماً أن فكرة تصنيع الذخائر الكهرومغناطيسية يمكن أن تتحول إلى واقع عملي، في إشارة إلى أن السلاح الكهرومغناطيسي يختلف عن الأسلحة العادية بقدرته على تعطيل عمل كل الأجهزة التي تتعرض لتأثير نبضاته.

    الأوساط العسكرية المختصة كانت قد أفادت في وقت سابق بأن الجيش الأمريكي تسلم ما لا يقل عن 20 صاروخاً من طراز AGM-86 تزودت رؤوسها القتالية بالموجات الميكروية ومشعات الموجات الميكروية.

    هذه الرأس القتالية ترسل نبضة يمكن مقارنة شدتها الكهرومغناطيسية بقوة الانفجار النووي الجوي. لكن تأثيرها يوجه بدقة نحو موقع محدد. على سبيل المثال: أحرقت الرأس القتالية الكهرومغناطيسية خلال اختبار الصواريخ في ولاية يوتا الأمريكية عشرات أجهزة الكمبيوتر المنصوبة في غرفة واحدة. ولم يستبعد الخبراء أن تحمل قاذفة بي-52 الاستراتيجية كذلك صواريخ AGM-86  الكهرومغناطيسية.

    طائرات مسيرة ضاربة روسية وأمريكية

    تناولت المصادر العسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية الحديث عن طائرة أوخوتنيك أو ما يعرف بالصياد الروسية الضاربة وأبعادها، والتي يمكن مقارنتها بأبعاد درون X-47B الأمريكي المقاتل المتعدد المهام. وقد أطلق الأمريكيون على الدرون الروسي تسمية — الوحش.

    سرعة النموذج الاختباري للدرون الروسي تفوق سرعة الدرون الأمريكي. كما يتفوق بقدرته على المناورة، في إشارة إلى إن هذا النموذج يمكن أن يتعاون في الجو مع مقاتلة سو-57 الروسية للجيل الخامس.

    أم فيما يتعلق بالملاحظات والأخطاء فقد انتقدت المؤسسة العسكرية الامريكية تصميم محرك الدرون الروسي الذي يعجز عن ضمان التخفي عن أجهزة الرادار. وقد تم التوصل إلى مثل هذا الاستنتاج بعد معالجة صورة فوتوغرافية لدرون الصياد الروسي التقطها مؤخرا قمر اصطناعي خاص.

    المصادر العسكرية كانت قد أكدت في بداية العام الجاري بأن وزن الصياد الروسي عند الإقلاع قد يبلغ 25 طناً، بما فيه الأسلحة بوزن 2.8 طن. أما باع جناحي الدرون فبلغ 19 متراً، وطول الدرون 14 متراً. وبوسع الدرون الروسي أن يتسارع على ارتفاع منخفض حتى سرعة 1.4 ألف كيلومتر في الساعة. ويبلغ مدى تحليق الدرون 5 آلاف كيلومتر.

    حاملات الطائرات — نقطة ضعف أمريكية

    تعمل روسيا حالياً على تعزيز دور قوات المدفعية والصواريخ الساحلية باعتبارها سلاحاً قادراً على تغيير موازين القوى في المنطقة. ونقطة الانعطاف في هذا المجال جاء على خلفية دخول سفن الناتو إلى البحر الأسود، بعد حرب آب/أغسطس 2008، والذي أجبر المؤسسة العسكرية الروسية على إعادة النظر في تسليح الجيش.

    في الفترة ما بين الأعوام 2009-2011، تلقى أسطول البحر الأسود ثلاث مجموعات من منظومة باستيون. في الوقت نفسه، وصلت الدفعة الأولى من مجمعات بال إلى حوض بحر قزوين. كما أتاحت القدرة الحركية العالية لهذه المنظومات، نقلها بسرعة إلى شبه جزيرة القرم في العام 2014. عندها أصبحت منظومة باستيون أحد الرموز الهامة للقوة العسكرية الروسية.

    باستيون مع صواريخ أونيكس، عبارة عن منظومة متنقلة، يمكنها تغطية ما يصل إلى 500 كيلومتر من ساحل روسيا، وقد تم تصميمها لتدمير أهداف بحرية في ظروف المواجهة، علما بأن صواريخها قادرة على تصنيف الأهداف وتوزيعها فيما بينها.

    يشار إلى إنه تم تزويد قوات الصواريخ والمدفعية الساحلية الروسية، حتى شهر أيار/مايو 2019، بحوالي 13 كتيبة من باستيون وسبع  من بال. وهكذا، فقد عادت قوات الصواريخ والمدفعية الساحلية إلى الحجم الذي كانت عليه في العهد السوفييتي، وبجودة أعلى…وهي الآن أكثر صنوف القوات المسلحة الروسية حداثة.

    فعلى خلفية قضاء أمريكا الفعلي على معاهدة الصواريخ المتوسطة وقريبة المدى، هناك فرصة لتزويد مجمعات"باستيون"الساحلية بصواريخ "كاليبر" المجنحة، وصواريخ "تسيركون" الجديدة فرط الصوتية. في هذه الحالة، ستكون لدى البحرية الروسية "يد" طويلة جدا تسمح بالسيطرة على مساحات واسعة من البحر.

    إعداد وتقديم: نوفل كلثوم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار روسيا اليوم, أسطول المحيط الهادئ, الجيش الروسي, روسيا الاتحادية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik